بوابة إفريقيا الاقتصادية
الأربعاء، 30 نوفمبر 2022 07:57 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

تلاميذ صينيون يأكلون مما يُنتجون ويبيعون الفائض في السوق

بوابة إفريقيا الاقتصادية

يزرع الآلاف من المعلمين والتلاميذ في مدرسة مينغده الابتدائية بقرية جينغواي لمقاطعة يوننان الصينية، ما يأكلونه في ثلاث وجبات، ويدرس التلاميذ مادة المخلوقات في الحدائق بنوها بأنفسهم، ويتعلمون الفن الجميل في البيت الأخضر الخاص بالمدرسة.

ويهدف نشاط المدرسة إلى تعزيز التطوير الشامل للتلاميذ من خلال العمل، وفي نفس الوقت توفير مصدر المكونات لثلاث وجبات للمدرسين والتلاميذ في المدرسة.

هذا ما تقوم به مدرسة مينغده الابتدائية على مدار 15 عاماً منذ إنشائها في العام 2008، بحسب صحيفة "الشعب" الصينية.

ويوجد ما يقرب من 150 مو (يساوي مو واحد نحو 0.067 هكتار) من قواعد التعليم العملي في هذه المدرسة الابتدائية الريفية، وهناك أنواع مختلفة من الدواجن والماشية، ويزرع فيها العديد من الفواكه والخضروات، كما يوجد بها ممر للثقافة الزراعية وحديقة للعلوم. وهناك فصلان للعمل في الأسبوع، بمشاركة التلاميذ في تربية الماشية والعمل الميداني تحت قيادة المعلمين. "الغرض من ذلك هو إخبارهم بمصدر الطعام". قال المدير لي ينغفي.

بالإضافة إلى الأرز والتوابل، تأتي مكونات ثلاث وجبات في اليوم لأكثر من 1000 معلم وتلميذ من 150 مو من الأرض. وتُباع اللحوم والخضروات الفائضة في السوق، ويمكن للأموال المقابلة دعم التلاميذ الفقراء ودعم بناء المدارس.

وهناك أيضًا في حديقة العلوم المدرسية أشجار الفاكهة مثل قصب السكر وزهرة الآلام، وكذلك الأدوية العشبية الصينية مثل نبات المايكورايزال، والدَّنْدَرُوب أو الدندربيون، كما تعبر الحديقة قاعدة مهمة للتلاميذ للتعرف على علم النبات وثقافة الطب الصيني والتنوع البيولوجي. ويأخذ مدرسو الفنون والصينية والرياضيات التلاميذ من حجرة الدراسة إلى حديقة العلوم والبحث عن المعرفة في أحضان الطبيعة. وقد لقي هذا الأسلوب التعليمي ترحباً واسعا من قبل الأولياء.

المرصد
الأسبوع