بوابة إفريقيا الاقتصادية
الأربعاء، 1 ديسمبر 2021 05:45 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

تعرف على S680 Guard من مرسيدس.. سيارة السياسيين المتاحة للجميع

بوابة إفريقيا الاقتصادية

قدمت مرسيدس في بداية شهر أكتوبر الجاري، أحدث سياراتها المدرعة "S680 Guard"، والتي تشبه من الخارج سيارات الفئة أس سيدان الفاخرة. لكنها تخفي في متنها الكثير من الخصائص التي تجعلها من أكثر السيارات أمانا للساسة ولرجال الأعمال.

ولا تبدو "السيارة الحارس" فاخرة فحسب، بل هي أيضا إحدى أقوى سيارات سيدان، التي صنعتها مرسيدس على الإطلاق، حسب ما نقلت قناة "دي دبليو" الألمانية.

ويضيف رئيس قسم التطوير في شركة مرسيدس أندرياس تسيغان لموقع شركة " ADAC": بصفتنا المُصنِّع الأول والوحيد، مع فئة الحماية "VPAM VR10"، فإننا نلبي أعلى المعايير المعتمدة للمركبات المدنية. ما يتجاوز هذه السيارة هو التكنولوجيا العسكرية فقط".

مزايا السيارة:

يملك محرك السيارة 12 أسطوانة ويعمل بقوة 680 حصانا، سرعتها تصل إلى 190 كلم/ساعة فقط بسبب وزنها الثقيل. لكن السيارة لم تصنع للهروب فقط، كما يقول رئيس تطوير شركة مرسيدس أندرياس تسيغان لموقع شركة " ADAC" المختصة بخدمات السيارات.

ويضيف: "من المهم أن تبقى داخل السيارة على قيد الحياة في أول 30 ثانية من حصول وضع مهدد، بالإضافة إلى بقاء السيارة بصورة متحركة"، بعيدا عن الخطر. بعد ذلك تقوم الشرطة وقوات الحماية الخاصة بتأمين الأشخاص في السيارة.

لكن في الثواني الثلاثين الحرجة بعد هجوم محتمل، تصبح السيارة محصنة تماما، ويمكن للسيارة حسب قناة "دي دبليو" صد مئات الطلقات والذخيرة من الأسلحة الموجهة إليها. وليس فقط محركها ونوافذها وإطاراتها مدرعة ضد الرصاص، بل يمكنها أيضاً مقاومة الألغام المتفجرة.

ونقل موقع قناة "دي دبليو" عن تسيغان قوله إن السيارة نجحت في اختبارات ضد 300 رصاصة ومتفجرات بلاستيكية وزنها 12.5 كغم، وذلك للحصول على أعلى تقييم معتمد للسيارات المصفحة من قبل الهيئة المختصة بذلك في ألمانيا. وفقط سيارة "الوحش" الرئاسية الأمريكية تتفوق قليلا عنها ضد الرصاص والمتفجرات، حسب تسيغان.

وليس هذا فقط، بل يمكنها حماية راكبيها من هجوم بالأسلحة الكيمياوية أو الغاز مسيل للدموع. وإذا اكتشفت السيارة هجوماً بالغاز، يتم إطلاق الأكسجين في الداخل، مما يساعد على التنفس، ومع الحفاظ على وجود ضغط زائد طفيف، يضمن عدم تمكن الغاز من اختراق داخل السيارة.

بالنسبة إلى دايملر الشركة الأم لمرسيدس، فإن سيارة "الحارس" تملك تقاليد قديمة في الشركة، إذ صنعت الشركة أولى سياراتها المحصنة قبل أكثر من 90 عاماً وصممت خصيصا لإمبراطور اليابان. ومنذ ذلك الحين تم تزويد نحو مئة منزل ملكي وحكومات ومقار شركات وكنائس بسيارات من هذا النوع، كما نقل موقع قناة "دي دبليو" عن تسيغان.

لكن هذا المستوى من الأمان له ثمنه: فسعر السيارة هو 550 ألف يورو، وهو مبلغ أكبر بكثير عن سعر سيدان من فئة أس من مرسيدس والتي يبدأ سعرها من 100 ألف يورو.

وبهذه المواصفات يمكنها بالطبع منافسة السيارات الرئاسية في العالم، وهي مؤمنة تماما كما سيارات الليموزين "الوحش" الرئاسية الأمريكية وسيارات "سينات" الرئاسية الروسية.

ولكن وعلى عكس هاتين السيارتين اللتين صممتا لـ "أقوى رجلين في العالم"، وهما رئيس الولايات المتحدة وروسيا، تتاح سيارة "S680 Guard" المدرعة لكل من يستطيع تكفل ثمنها، وما على الراغبين بها سوى الإسراع في حجز نسخهم منها، لأن مرسيدس قررت صنع 400 نسخة منها فقط.

المرصد
الأسبوع