بوابة إفريقيا الاقتصادية
الأربعاء، 1 ديسمبر 2021 05:18 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

دبي تقدم وصفة لإنعاش الاقتصاد الأفريقي

بوابة إفريقيا الاقتصادية

قدمت جلسات اليوم الأول للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال مجموعة من التوصيات الواقعية بهدف تسريع تعافي مسيرة انتعاش اقتصاد القارة السمراء وتجاوز تحديات الجائحة والاستفادة من الثروات الطبيعية والإمكانات اللوجستية والبشرية الهائلة التي تزخر بها دول القارة وتوظيفها على أرض الواقع في خدمة التنمية الاقتصادية والبشرية ودعا المشاركون الحكومات الأفريقية إلى تغيير منهجيات العمل وتحديث آليات التنمية لمواكبة متطلبات الواقع الجديد ووضع تشريعات جديدة لتنظيم قطاعات الـ «بلوك تشين» والعملات الرقمية وغيرها.

بنود عملية

وصيغت خلال جلسات المنتدى 11 توصية رئيسية قدمها المشاركون في اليوم الأول للحدث شكلت بنوداً عملية لوصفة متكاملة لإنعاش الاقتصاد الأفريقي، وتشمل 1- الارتقاء بالسياسات والممارسات الحكومية والتشريعات الاقتصادية للتخلص من قيود البيروقراطية وتبني معايير أفضل للشفافية والحوكمة، 2 - تبني مقاربة التحول الرقمي في شتى القطاعات الحيوية، 3- توفير بيئة اقتصادية جاذبة قادرة على استقطاب الاستثمارات الأجنبية، 4- تطوير وتحديث البنية التحتية، 5 - زيادة الإنتاج في التعدين والزراعة والاستثمارات وعدم الاعتماد فقط على تصدير السلع الخام، 7- دفع كافة الخدمات والقطاعات نحو مسار الرقمنة، 8 - صقل مهارات الكوادر البشرية، 9 - توفير موارد الطاقة الكهربائية الكافية والمستقرة،10 - توفير شبكات التنقل لتسهيل حركة الأفراد والبضائع وتخفيض تكلفة النقل والتخلص من التعقيدات في سلاسل التوريد، 11- بناء علاقات وثيقة مع باقي مناطق العالم لتسويق المنتجات والصادرات الافريقية في الأسواق خارج القارة.

ولفت المشاركون في جلسات المنتدى إلى أن القارة الافريقية تحفل بفرص هائلة غير مستثمرة بعد رغم التحديات، وتتجسد أبرز هذه الفرص في القطاعات المرتبطة بالاستدامة وقطاع الخدمات الصحية إلى جانب التقنيات الرقمية والقطاعات المرتبطة بها مثل الألياف الضوئية موضحين أن الجائحة عرقلت الإصلاحات الاقتصادية وفرضت التنويع بعيداً عن المواد الخام وان تحقيق التنمية المستدامة يتطلب تأسيس علاقات مع شركاء المعرفة لتنفيذ أفضل الممارسات الصناعية.

تعاون وشراكة

وخلال جلسة «شراكات لأجل الازدهار» بحثت آفاق التعاون بين أفريقيا الإمارات، أكد سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "دي بي ورلد" أن السوق الأفريقية تتيح الكثير من الفرص الاستثمارية، والتي يمكن أن تؤسس إلى مزيد من التعاون والشراكة مع مجتمعات الأعمال في دبي ودولة الإمارات، مشيراً إلى أن دبي تمتلك الرؤى والإمكانات للتوسع وتأسيس الأعمال في الكثير من الدول حول العالم، وتنظر إلى التوسع في الاستثمار في أفريقيا ضمن سعيها وجهودها لبناء الشراكات الاقتصادية والاستثمارية المستدامة مع الاقتصادات الأفريقية. وناقشت الجلسة أفضل الطرق لتحفيز النمو المشترك، وآليات تحقيق الازدهار، والذي يتطلب من الدول الأفريقية العمل على توفير فرص النجاح للأعمال من خلال سن التشريعات والقوانين والسياسات، بالإضافة إلى توفير الخدمات اللوجستية والبنى التحتية وفرص التمويل.

وحول عمل الموانئ ومساهمتها في تعزيز النمو الاقتصادي، أوضح سلطان بن سليم أن مكانة الموانئ تأتي من الدور الذي تقوم به من أجل تحفيز الازدهار وزيادة الاستثمار، حيث إنها في دبي تسهم بنحو 32% من الناتج المحلي الإجمالي، وتسهم في خلق الكثير من فرص العمل، وهي بوابة للوصول إلى الكثير من الأسواق حول العالم.

وأضاف: تسعى دبي إلى بناء الشراكات ولديها تجربة مهمة في التوسع في أفريقيا، وتسعى إلى نقل تجربتها المميزة للمساعدة في تطوير الأعمال في أفريقيا وتمكينها من المساهمة بفاعلية في تحقيق النمو الاقتصادي في تلك الدول، إلا أن التطور الاقتصادي وتحقيق التطور في عمل الموانئ يحتاج إلى توفير البنى التحتية وجميع المتطلبات اللوجستية، وبما يسهم بالتالي في تقديم أفضل الخدمات، ولدى دبي توجه دائم للتوسع في أفريقيا لما تمتلكه من مقومات تحفز على بناء شركات مستدامة.

أفضل العلاقات

وتابع: في دبي نحن متفائلون في بناء أفضل العلاقات مع الدول الأفريقية، ولكن ما تحتاج إليه أفريقيا اليوم هو الشفافية والحوكمة وتوفير شبكات التنقل لتشجيع القطاع الخاص والحث على الاستثمارات وتحقيق الأرباح، ولا بد كذلك من العمل على تخفيض تكلفة النقل والتخلص من التعقيدات في سلاسل التوريد.

وحول تأثير الجائحة قال: إن سلاسل الإمداد تعرضت خلال الفترة الماضية إلى تحديات، وضمن سعينا إلى إيجاد الحلول العملية حرصنا على تسريع الاستثمار في منصات رقيمة لتقديم الخدمات، وهناك أهمية كذلك للتحول الرقمي لاقتصادات أفريقيا، والذي يحول دون تأثرها الكبير في الأزمات التي قد يمر بها العالم، وتقدم الحلول الاستباقية.

وقال: نحن نقوم ببرامج لتعليم الشباب وإشراكهم وصقل قدراتهم وهذا جزء من مسؤولياتنا المجتمعية في أفريقيا، و"دي بي ورلد" خلال الأشهر المقبلة سوف يصل عدد الشباب التي تدربهم في دول أفريقيا إلى نحو 100 ألف شاب.


عناصر الانتعاش

ــ الارتقاء بالسياسات والتشريعات الاقتصادية للتخلص من قيود البيروقراطية

ـــ تبني معايير أفضل للشفافية والحوكمة

ـــ تبني مقاربة التحول الرقمي في شتى القطاعات الحيوية

ـــ توفير بيئة اقتصادية جاذبة قادرة على استقطاب الاستثمارات الأجنبية

ـــ تطوير وتحديث البنية التحتية

ـــ زيادة الإنتاج في التعدين والزراعة والاستثمارات وعدم الاقتصار على تصدير السلع الخام

ـــ دفع كافة الخدمات والقطاعات نحو مسار الرقمنة

ـــ صقل مهارات الكوادر البشرية

ـــ توفير موارد الطاقة الكهربائية الكافية والمستقرة

ـــ توفير شبكات التنقل لتسهيل حركة الأفراد والبضائع وتخفيض تكلفة النقل

ـــ بناء علاقات وثيقة مع مناطق العالم لتسويق المنتجات والصادرات خارج القارة

سلاسل الإمدادات

قال سلطان بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "دي بي ورلد" أمس إنه ما من نهاية تلوح في الأفق لنقص حاويات الشحن وازدحام الموانئ والارتفاع الشديد لأسعار الشحن مما يؤثر على التجارة العالمية. ونتجت الاختناقات عن فرض قيود جائحة فيروس كورونا والتعافي السريع غير المتوقع للطلب مع انتعاش الاقتصادات من الوباء.

وقال: هذه هي التعقيدات. لا أحد يعرف كم من الوقت ستستغرق. وأعتقد أن الأمر سيستغرق وقتاً طويلاً، ممتنعاً عن التكهن بموعد انتهاء الاضطرابات.

وأضاف «المشكلة معقدة لأن لديك شحنات متراكمة».

وموانئ دبي العالمية المملوكة للدولة واحدة من أكبر مشغلي الموانئ في العالم فهي تدير أكثر من 90 منشأة في 6 بلدان. وقال إن قوة العمل في مجموعة "دي بي ورلد" ستزيد من 56 ألفاً اليوم إلى قرابة 100 ألف خلال 3 إلى 4 أشهر.

المرصد
الأسبوع