بوابة إفريقيا الاقتصادية
الثلاثاء، 18 مايو 2021 05:00 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

الاقتصاد الليبي

التعاون الاقتصادي بين تونس وليبيا... ضرورة العمل برؤية جديدة

بوابة إفريقيا الاقتصادية

مرة أخرى تجد تونس نفسها أمام ضرورة التوجه إلى ليبيا بهدف تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع بلد يعتبر بوابة نحو إفريقيا وإعادة بناء ليبيا الجديدة اليوم تمثل حلا للاقتصاد التونسي الباحث عن أفاق في القطاعين العام والخاص.

ويعتبر القرب الجغرافي والثقافي رصيدا مهما في هذه العملية، كما أن العلاقات السياسية الجيدة التي تربط البلدين تاريخيا تلعب لصالح زيادة مشاركة تونس في النشاط الاقتصادي الليبي والعكس بالعكس.

وفي تحليلات لخبراء اقتصاديين ستكون احتياجات ليبيا الاستثمارية في الأشهر المقبلة حوالي 150 مليار يورو. وذكرت الحكومة الليبية الجديدة أن هدفها هو تنويع الاقتصاد على أساس إيجار النفط وتشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر. وكانت أكثر من 1000 شركة تونسية موجودة بالفعل في ليبيا قبل 2011، وتمثل عقودها واستثماراتها حوالي 3.5 مليار دينار. وتعتزم هذه الشركات العودة إلى إعادة تشغيل أنشطتها وإنشاء هياكل إنتاجية جديدة في مجال الأغذية الزراعية ومواد البناء. ومن أجل التعامل مع العوائق التي يواجهها المستثمرون التونسيون عادة في ليبيا، وخاصة فيما يتعلق بعملية منح العقود والقوانين التي تحكم إنشاء الشركة والتمويل وضمانات التحويل المصرفي، يمكن أن يكون الارتباط مع الشركاء الليبيين بديلا لإنشاء استثمارات تونسية ليبية.

فرص التعاون

قبل التحولات التي شهدها البلدان في 2011، كانت التجارة الاقتصادية بين تونس وليبيا تتزايد، لدرجة أن ليبيا كانت الشريك التجاري الأفريقي الرئيسي لتونس، عبر تصديرها أساسا المنتجات الغذائية والسلع الاستهلاكية ومواد البناء واستيراد النفط بأسعار تفضيلية. وفي تونس هناك ما يقرب من 1200 شركة تنتج حصريا أو جزئيا للسوق الليبية معتبرة أنها امتداد طبيعي للسوق التونسية. وتقول إحصائيات إن الصادرات التونسية إلى ليبيا756 مليون دينار في نهاية الربع الثالث من عام.

التشييد وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

في قطاعي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبناء ، تتمتع تونس بإمكانيات قوية تسمح لها بالدخول إلى ليبيا أو الإشراف على العديد من المشاريع من خلال مكاتب التصميم والهندسة المدنية ويمكنها تقديم مهاراتها وخبرتها وخبرتها في إصلاح وتحديث مرافق إمدادات المرافق مثل الكهرباء والمياه وما إلى ذلك.ويمكن لهذه القطاعات أن تحقق ميزة مزدوجة على الاستثمار والعمالة. "يمكن لتونس أيضا تعبئة المهارات والخبرات التونسية في تقديم المساعدة التقنية للمشاركة في ترميم المنشآت التي دمرتها الحرب في ليبيا والمساهمة في إنشاء شبكات جديدة وأكثر حداثة وتنافسية".

ومع هذه الأرقام يبقى على الشركات التونسية التكيف مع المنافسة الأجنبية التي ستكون أكثر صراعا من ذي قبل. و"بالإضافة إلى تفعيل ومراجعة الأطر القانونية والمشاريع والبرامج القائمة ، وكذلك الاتفاقيات والبروتوكولات الثنائية ، فإن المرحلة التالية من التعاون التونسي الليبي تتطلب تعزيز علاقات التعاون والشراكة وتبادل الخبرات في العديد من المجالات بما في ذلك الزراعة ". يذكر أن حجم التجارة بين تونس وليبيا قد ارتفع من 3.5 مليار دينار في عام 2010 إلى أقل من مليار دينار اليوم. وانخفضت الصادرات التونسية من المنتجات الزراعية والغذائية إلى ليبيا بنسبة 17.5 ٪ في نهاية أبريل 2020 ، وفقا لبيانات من المرصد الوطني للزراعة انخفضت قيمة صادرات المأكولات البحرية إلى ليبيا بمقدار3,6 مليون دينار مقارنة بعام 2019 والخضروات بنسبة 17,2 ٪ بقيمة 1,2 مليون دينار.

باختصار ، تشكل تونس وليبيا "مساحة متكاملة" ، مما يعزز مضاعفة فرص الاستثمار والتبادل والشراكة في مختلف القطاعات. "إن تكامل الموارد بين تونس وليبيا ، أي وفرة وتنويع القوى العاملة التونسية ، وكفاءتها وخبرتها في مجالات معينة من ناحية ، وتوافر الموارد الطبيعية في ليبيا من ناحية أخرى ، وخاصة الوقود ، عوامل تزيد من فوائد التعاون الأكبر بين البلدين.

المرصد
الأسبوع