بوابة إفريقيا الاقتصادية
الأحد، 26 سبتمبر 2021 06:21 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

منظمة التجارة ترفع توقعاتها لنمو التجارة في 2021

بوابة إفريقيا الاقتصادية

رفعت منظمة التجارة العالمية توقعاتها لنمو تجارة السلع العالمية قليلا هذا العام، لكنها قالت إن التوقعات تشوبها مخاطر ترتبط بتوزيع لقاحات فيروس كورونا والظهور المحتمل لسلالات مقاومة للقاح.

وقالت مديرة المنظمة نجوزي أوكونجو-إيويلا في مؤتمر صحفي يوم أمس الأربعاء إن اللقاحات أعطت العالم فرصة لكبح جماح المرض وألقت بطوق نجاة للاقتصاد.

وتابعت "لكن هذه الفرصة قد تتبدد إذا لم يتح الحصول على اللقاحات لأعداد كبيرة من الدول والمواطنين".

تتوقع المنظمة نمو تجارة السلع ثمانية بالمئة هذا العام بعد تراجعها 5.3 بالمئة العام الماضي. كانت توقعات أكتوبر تشرين الأول لنمو 7.2 بالمئة وانخفاض 9.2 بالمئة على الترتيب. وتتوقع نموا أربعة بالمئة في 2022.

وقالت المنظمة إنه ثمة مخاطر على المدى القصير وإنها تتركز في العوامل المرتبطة بالجائحة.

وأضافت المنظمة التي مقرها جنيف أن تسارع نشاط توزيع اللقاحات والتخلص الأسرع من إجراءات الإغلاق ربما يضيف 2.5 نقطة مئوية لنمو التجارة، الذي سيعود بدوره إلى مسار ما قبل الجائحة في الربع الرابع من العام.

لكن نمو التجارة سيتراجع نحو نقطتين مئويتين إذا تباطأ توزيع اللقاحات وظهرت سلالات جديدة.

وتعتزم أوكونجو-إيويلا الاجتماع مع ممثلين من شركات مصنعة للقاحات ومنظمات المجتمع المدني منتصف أبريل نيسان للتعرف على سبل توسيع نطاق إنتاج اللقاحات، لاسيما في الأسواق الناشئة، وكيف يمكن توسيع نطاق الاستثمار في المستقبل.

وقالت "أعتقد أنه يتحتم علينا ألا نعاود الكرة في الجائحة القادمة. يجب ألا نتوقع أن تصطف البلدان الفقيرة في الطابور انتظارا للحصول على اللقاحات".

وقالت مديرة المنظمة إن هناك مؤشرات بالفعل على وجود اختلافات بين المناطق، إذ من المحتمل زيادة الصادرات الآسيوية في 2021 عشرة بالمئة عن مستويات 2019، بينما قد تظل صادرات إفريقيا والشرق الأوسط في انخفاض

وعلى المدى المتوسط إلى الطويل، قد يضغط أيضا الدين العام والعجز على النمو الاقتصادي والتجارية، وبخاصة في الدول النامية ذات أعباء الدين المرتفعة.

كان تباطؤ نمو التجارة في العام الماضي أقل قتامة بكثير مما كان متوقعا في السابق. وكان التحسن الحاصل قرب نهاية 2020 راجعا لأسباب منها الإعلان عن لقاحات جديدة في نهاية نوفمبر تشرين الثاني، مما دعم الثقة.

المرصد
الأسبوع