بوابة إفريقيا الاقتصادية
الأربعاء، 29 سبتمبر 2021 12:52 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

أسواق عالمية

بايدن يعلن عن خطة ضخمة لإصلاح البنية التحتية

بوابة إفريقيا الاقتصادية

قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إن خطته لتحسين البنى التحتية في الولايات المتحدة والتي تبلغ قيمتها ما يقرب من تريليوني دولار، "تبنى اقتصاداً عادلاً وتمنح الجميع فرصة للنجاح".
جاء ذلك في خطاب ألقاه بايدن، الأربعاء، خلال زيارة أجراها لمدينة بيتسبرج في ولاية بنسيلفانيا، للإعلان عن الخطة المُشار إليها.

وجدد الرئيس تأكيده على أن "الخطة سوف تعزز الاقتصاد الأمريكي أكثر وأنها ليست خطة تتلاعب بالأطراف".
وتابع بايدن قائلا "كما أنها أبرز استثمار أمريكي في الوظائف منذ الحرب العالمية الثانية".
والخطة تشمل ما يقرب من تريليوني دولار للإنفاق على مدى 8 سنوات، وسترفع معدل ضريبة الشركات إلى 28% لتمويلها.
وقالت تقارير إعلامية إن زيادة الضرائب، إلى جانب الإجراءات المصممة لوقف نقل الأرباح إلى الخارج، ستمول خطة البنية التحتية في غضون 15 عامًا.
وأوضحت أن الخطة تتضمن استثمار 621 مليار دولار في البنية التحتية للنقل مثل الجسور والطرق والنقل العام والموانئ والمطارات، وتطوير المركبات الكهربائية، وتوجيه 400 مليار دولار لرعاية المسنين والمعوقين الأمريكيين.

كما تتضمن ضخ أكثر من 300 مليار دولار في تحسين البنية التحتية لمياه الشرب، وتوسيع الوصول إلى النطاق العريض، وتحديث الشبكات الكهربائية، وفق المصادر نفسها.
وعلى خلفية هذه الخطة، هاجم الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، خلفه بايدن، الأربعاء، منتقدًا اعتزامه زيادة معدل الضرائب على الشركات لتغطية نفقات خطة البنية التحتية، مدعيًا أن تلك الخطة ستصب في مصلحة الصين وتضر بالعمال الأمريكيين.
وقال ترامب في بيان، نقلته وسائل إعلام أمريكية إن "هذا التشريع سيكون من بين أكبر الجروح الاقتصادية الذاتية في التاريخ.. إذا تم السماح بمرور هذه الوحشية فإن النتيجة ستكون فقدان المزيد من الأمريكيين لوظائفهم، وتشتت المزيد من العائلات، وهجر المزيد من المصانع، وانهيار المزيد من الصناعات، تمامًا كما كانت الأوضاع قبل أن أتولى الرئاسة منذ 4 سنوات".
وأضاف "هذه الزيادة الضريبية هي خيانة تقليدية من مؤيدي العولمة على يد بايدن وأصدقائه.. جماعات الضغط ستفوز، والصين ستفوز، وسياسيو واشنطن سيفوزون، والبيروقراطيون في الحكومة كذلك.. لكن العائلات الأمريكية العاملة ستخسر".

المرصد
الأسبوع