بوابة إفريقيا الاقتصادية
الإثنين، 6 ديسمبر 2021 10:21 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

قناة السويس تعمل على تسيير السفن المنتظرة مع استئناف حركة الملاحة

بوابة إفريقيا الاقتصادية

تتوقع هيئة قناة السويس مرور 140 سفينة يوم أمس الثلاثاء بعد أن سمح تعويم سفينة حاويات جنحت في القناة لمدة أسبوع تقريبا بإعادة فتح المجرى الملاحي لكن خبراء حذروا من أن إزالة آثار تعطل الشحن العالمي والموانئ يمكن أن تحتاج إلى شهور.

وقوض غلق القناة عمل سلاسل الإمداد العالمية مما هدد بحدوث تأخيرات باهظة التكلفة للشركات التي تعاني أصلا بسبب قيود كوفيد-19 وزادت أسعار الشحن لناقلات المنتجات النفطية إلى مثليه تقريبا بعد جنوح السفينة.

واستؤنف مرور قوافل سفن الشحن في قناة السويس مساء يوم الاثنين بعد أن أعادت قاطرات تعويم السفينة إيفر جيفن الجانحة التي يبلغ طولها 400 متر بعيدا عن المنطقة التي جنحت فيها بسبب الرياح الشديدة يوم 23 مارس آذار.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للصحفيين يوم أمس الثلاثاء من منصة أقيمت على القناة بينما تمر سفن الحاويات وراءه "احنا بنأكد برسالة واضحة للعالم أن كل حاجة رجعت زي ما كانت".

وأدى جنوح إيفر جيفن بعرض قطاع جنوبي من القناة إلى وقف الملاحة تماما في الممر المائي مما أدى إلى تكدس 422 سفينة عند مدخلي القناة وعلى امتداد مجراها.

وقال أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس إن 95 سفينة ستعبر بحلول الساعة 1900 بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء و45 سفينة أخرى بحلول منتصف الليل. وعبر عن أمله في الانتهاء من عبور السفن التي تعطلت بسبب الأزمة خلال ثلاثة إلى أربعة أيام.

وأضاف ربيع أن هيئة قناة السويس ستعمل ليل نهار لإنجاز ذلك في أقصر وقت ممكن.

ومع ذلك فإن إزالة الآثار الممتدة على الشحن العالمي والموانئ يمكن أن تستغرق وقتا أطول.

وقال جان هوفمان وهو خبير في اللوجستيات في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية في إفادة صحفية إنه على الرغم من أن التكدس في مدخلي القناة وفي مجراها الملاحي يمكن أن ينتهي خلال ما بين أربعة وخمسة أيام فإن إنهاء التكدس في الموانئ يمكن أن يحتاج إلى عدة أشهر.

ويمر نحو 15 في المئة على الأقل من حركة الشحن العالمي في قناة السويس. وقال هوفمان إن قيمة الشحنات التي تعطل نقلها بسبب غلق القناة تقدر بتسعة وثمانين مليار دولار.

قال السيسي يوم الثلاثاء إن حادث جنوح السفينة إيفر جيفن في قناة السويس أعاد التأكيد على أهمية هذا الممر المائي للتجارة العالمية.

وقال وهو يحيي العاملين خلال زيارة لهيئة قناة السويس في الإسماعلية "مكناش (لم نكن) نتمنى إن يحصل حاجة زي كده، لكن الاقدار بتعمل أفعالها، لكن هي شاورت أو أكدت أو نبهت على الدور الكبير والأهمية الكبيرة لواقع بقاله 150 (أو) 160 (عاما)".

ومضى قائلا "قناة السويس اترسخت في وجدان صناعة التجارة العالمية" رغم كل ما يقال عن بدائل لها أو أشياء من هذا القبيل.

وقال ربيع إن هيئة قناة السويس ستبحث منح تخفيضات لشركات الشحن التي تأثرت بالغلق.

وأضاف في مؤتمر صحفي مساء الاثنين إن الهيئة تحتاج إلى دراسة التخفيضات بطريقة سليمة لأن عدد السفن كبير وهناك سفن انتظرت يوما واحدا وأخرى يومين وبعضها انتظر ثلاثة أو أربعة أيام. وأضاف أن السفن كلها لن تنال نفس نسبة الخصم.

وقال أيضا إن القناة تعزز قدراتها الفنية بشراء المزيد من القاطرات ومعدات التكريك.

وقال ربيع إن الطقس والأخطاء البشرية يمكن أن تكون أسهمت في جنوح السفينة.

وقال مصدر في القناة ووكيل ملاحي طلب ألا ينشر اسمه إن محققين صعدوا على متن السفينة إيفر جيفن المتوقفة في البحيرة المرة الكبرى التي تمثل فاصلا بين جزئي الفناة الشمالي والجنوبي.

ومن المتوقع أن يتسبب الحادث في مطالبات تأمينية رغم أن الشركة اليابانية مالكة إيفر جيفن قالت إنها لم تتلق أي مطالبات أو إخطارات بدعاوى قضائية لأن سفينتها أغلقت القناة.

المرصد
الأسبوع