بوابة إفريقيا الاقتصادية
السبت، 4 ديسمبر 2021 12:12 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

الاقتصاد الليبي

الاقتصاد الليبي الذي دمرته عشر سنوات من الحرب

بوابة إفريقيا الاقتصادية

بعد عقد من الصراع ، أصبح الاقتصاد الليبي في حالة "ركود" وأصبح الشعب الليبي يعاني من الفقر . هذا البلد الغني بالمواد الهيدروكربونية وبالذهب باحتياطيات النفط الأكثر وفرة في إفريقيا والقادر على توفير الإكتفاء الذاتي لكل مواطنيه نظرا للعدد المحدود للسكان والذين أغلبهم حضر .

في جميع أنحاء هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 7 ملايين نسمة ، تبرز الإطارات الصدئة للرافعات الضخمة على جثث المباني غير المكتملة ، المليئة بالأعشاب ، وهي شواهد على الركود الإقتصادي الذي عانته البلاد لسنوات. مئات المشاريع ، التي تقدر بعدة مليارات من الدولارات والتي تم إطلاقها في مطلع العقد 2000-2010 من قبل الشركات العالمية العملاقة ، تم التخلي عنها بسبب عدم الاستقرار.

في السنوات الأخيرة ، أصبح النشاط الاقتصادي في ليبيا رهين الانقسامات السياسية العميقة بين سلطتين متنافستين ، مع وجود "الهلال النفطي" في قلب ساحة المعركة ، في منتصف الطريق بين طرابلس (شمال غرب) ، وبنغازي (شمال شرق) ، صورة تزداد تعقيدا كل يوم معقدة بسبب التدخل الأجنبي.

"ركود غير مسبوق"

يقول مهندس النفط المهدي عمر: "كل شيء في ليبيا له علاقة بالنفط بالتأكيد". في العام الماضي ، قام الجيش بإغلاق منشآت النفط الرئيسية للمطالبة بتوزيع عادل للإيرادات التي تدار في طرابلس.

و بعد عودة النشاط لقطاع النفط بليبيا انتعش الإنتاج ، ووصل إلى 1.2 مليون برميل يوميا في ديسمبر ، أي عشرة أضعاف ما كان عليه في الربع الثالث من عام 2020. لكن هذا لا يزال أقل من المقدرة الإنتاجية التي يمكن أن تصل إلى 1.6 مليون برميل يوميا.

قبل عشر سنوات، قبيل أحداث الثورة ، أصبح نظام القذافي ذا سمعة طيبة ولم يخف "المرشد" طموحاته في تطوير البنية التحتية وكانت البلاد في طريقها إلى تغيير: الإسكان والمستشفيات والطرق والمراسي وغيرها...

تم إطلاق عدد لا يحصى من المشاريع، وقد توافدت الشركات الروسية والصينية والفرنسية والكورية والإماراتية والتركية والإيطالية . لكن كل هذا توقف في عام 2011. وفر المستثمرون من البلاد ، التي احتلت المرتبة 186 من أصل 190 في تصنيف ممارسة الأعمال الذي يصدره البنك الدولي.لقد خسروا مبالغ طائلة للشركات ولكن أيضا للدولة التي سيتعين عليها تعويض المجموعات المتضررة والتي رفعته إلى القضاء.

كان العام الماضي صعبًا بشكل خاص: فقد تسبب حرب طرابلس والحصار النفطي في "أخطر الأزمات السياسية والاقتصادية والإنسانية في ليبيا منذ عام 2011" ، وفقًا للبنك الدولي. و أكد الخبير الاقتصادي كمال المنصوري أن "هذا ركود غير مسبوق". يضاف إلى ذلك أزمة عُملة كبيرة ، حيث أعاق بنكان مركزيان - BCL في طرابلس وبنك منافس في الشرق - السيطرة على السياسة النقدية للبلاد ، بينما ينهار الدينار.

"الشعب غاضب"

في هذا السياق ، تتميز الحياة اليومية لليبيين بنقص حاد في السيولة النقدية والبنزين والكهرباء والتضخم الجامح.

تقول سليمة يونس ، 57 عاما ، عملت "لأكثر من عشرين عاماً مع شركات نفطية أجنبية" دفعت لها "أجور المعيشة". وقالت لوكالة فرانس برس "جميعهم غادروا البلاد ولم يعودوا أبدا" ، مضيفة "من الصعب أن أبدأ من جديد في مثل عمري. لقد وجدت للتو وظيفة سكرتيرة بدوام جزئي فقط للأساسيات. الناس غاضبون جدا! يعيش الكثيرون في فقر متزايد ، في قلب بلد غني، ليس من العدل أن نرى مثل هذا الهدر. "

أقرت وزارة الاقتصاد في حكومة الوفاق الوطني مؤخرًا أن غالبية الضروريات الأساسية شهدت ارتفاعًا في أسعارها بنسبة تزيد عن 50٪ في عام 2020، نظرًا للقيود التي فرضها مصرف طرابلس المركزي ، ولكن أيضًا وباء كورونا ، الذي أدى إلى تفاقم الوضع.

ويلاحظ الخبير الإقتصادي كمال المنصوري أن التعديل الأخير للدينار الليبي مقابل الدولار "لم يكن له تأثير كبير على القوة الشرائية". ويحذر خبير اقتصادي آخر ، نوري الحامي ، من أنه "إذا استمر التدهور ، فستضطر ليبيا إلى الاقتراض من المؤسسات الدولية".

وضعت الأصول والاستثمارات الليبية الأجنبية ، التي يديرها صندوق الثروة السيادي ، هيئة الاستثمار الليبية (LIA) ، تحت الحراسة القضائية من قبل الأمم المتحدة في عام 2011 لمنع الاختلاس.

وبعد سنوات من الجمود ، استؤنف الحوار السياسي الليبي ، وتم تعيين هيئة تنفيذية مؤقتة موحدة جديدة في أوائل فبراير للتحضير لإجراء انتخابات رئاسية في نهاية العام. تقدم ملحوظ في الحوار حيث أنه بدون استقرار لن يكون بالإمكان إصلاح ويؤكد كمال المنصوري أن المستثمرين الأجانب لن يعودوا بدون ضمانات أمنية.

المرصد
الأسبوع