بوابة إفريقيا الاقتصادية
الإثنين، 18 أكتوبر 2021 12:14 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

الاقتصاد الليبي

تدفق النفط الليبي من جديد وسط مخاوف من خرق الهدنة

بوابة إفريقيا الاقتصادية


انخفض إنتاج النفط الليبي إلى الصفر تقريبا هذا العام بسبب الحرب الأهلية التي تعصف بالبلد العضو في أوبك، و صاحب أهم احتياطات نفطية بأفريقيا. ليتدفق الإنتاج من جديد بعد أشهر" عجاف" من الإغلاق للممول الرئيسي للناتج المحلي الليبي بـ94% . جاء ذلك بعد الهدنة و المشاورات الحثيثة التي أعلنت قبل أسابيع قليلة و أدت إعادة فتح محطات الإنتاج لتمهد لعودة عجلة تصدير النفط الليبي.

أعلنت مؤسسة النفط الوطنية الليبية يوم السبت الماضي، استئناف العمل ببعض محطات التصدير في البحر المتوسط، جاء ذلك نتيجة الهدنة المعلنة و التي يعتبرها الخبراء ما تزال هشة وفي حاجة لبنود أكثر صرامة لتعجيل تطبيق الإتفاقيات المبرمة على أرض الواقع.

إعلان عودة النفط الليبي إلى الأسواق يكتسي أهمية بالغة لأسواق النفط فليبيا عضو في منظمة أوبك قادرة على إنتاج 1.2 مليون برميل يوميا في الأوقات العادية وهو ما يمثل أكثر من 1٪ من الإنتاج العالمي. و قد تسببت الحرب الأهلية ، التي تعصف بالبلاد ، تسببت في انخفاض هذا الرقم إلى أقل من 100 ألف برميل يوميا بين مارس ويوليو. و مع رفع الحصار ، تقدر المؤسسة الوطنية للنفط أنها يمكن أن تزيد الإنتاج إلى 260 ألف برميل اعتبارا من الأسبوع المقبل حيث يتوقع محللو بنك جولدمان ساكس ارتفاعا إلى أكثر من نصف مليون برميل بحلول نهاية العام.

https://www.afrigatenews.net/a/267594

أثرت هذه العودة على أسعار النفط الخام في بداية الأسبوع لأن وباء كوفيد 19 يسبب بدوره تراجعا حادا شكوكًا للطلب العالمي على الذهب الأسود . يوضح فرانسيس بيرين ، مدير الأبحاث في شركة Iris: "في هذا السياق ، فإن أي أمل في زيادة العرض لا تلقى استحسانا من الأسواق" و بعد الإنخفاض الملفت للأسعار بداية الأسبوع فقد تم تداول برميل خام برنت بما يزيد قليلا عن 42 دولاًا في وقت متأخر من بعد ظهر الأربعاء ، مرتفعا بنحو 1٪.

يظل تطور الوضع في ليبيا "غامضا للغاية" حسب الخبراء و يقوض كل التوقعات. يقول فرانسيس بيرين في هذا السياق : "الحرب مشتعلة منذ 2011 وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إعلان هدنة"،فإلى جانب الحكومة الوفاق الوطني في طرابلس والجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر ، فإن البلد مدجج بالعديد من الميليشيات والجماعات الإرهابية التي تغلق المنشآت النفطية المطالبة على شيء ما ”. حتى حرس المنشآت البترولية ، الذي من المفترض أن يحمي الحقول وخطوط الأنابيب والمحطات ، "يغلقها بانتظام لحسابه الخاص".

صدرت ليبيا ما قيمته ملياري دولار من النفط والغاز في أغسطس 2019. وبعد عام ، في أغسطس 2020 ، انخفضت عائدات الصادرات إلى أقل من 100 مليون دولار. يتابع فرانسيس بيرين: "إن إعلان استئناف الإنتاج ، إذا تحقق ، سيكون بمثابة نسمة من الهواء النقي للبلاد".

عودة "متفائلة"، "متشائمة" للإنتاج النفطي الليبي الذي يمثل الركيزة الأساسية و حتى الوحيدة للإقتصاد الليبي وسط مخاوف محلية و دولية من خرق الهدنة المعلنة رغم النتائج الإيجابية لمشاورات بوزنيقة و برلين و السعي الجاد من مختلف الأطراف الليبية و الإقليمية و الدولية لتكريس الحل السياسية للخروج بالبلاد من عنق الأزمات المتراكمة لسنوات.

المرصد
الأسبوع