بوابة إفريقيا الاقتصادية
الإثنين، 25 أكتوبر 2021 09:16 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

الاقتصاد الليبي

الليبية النرويجية للأسمدة  تعلن عن التوصل إلى مقترحات لحل ازمتها المالية 

بوابة إفريقيا الاقتصادية

أفصح المدير التنفيذي للشركة الليبية النرويجية للأسمدة المكلف عـوض الصـابـر في بيان اليوم الأربعاء عبر حساب الشركة على موقع فيس بوك بأن محادثات وصفها بالجادة والشاقة جارية منذ فترة ما بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة يارا النرويجية ومؤسسة الاستثمار الليبية من أجل مناقشة وضع الشراكة من الناحية المالية والفنية والقانونية وبمتابعة مباشرة من رؤساء هذه المؤسسات.

وقال الصابر أن عدة مقترحات للحل أحيلت للجهات المعنية للموافقه والاعتماد دون ان يوضح طبيعة وشكل المقترحات ، مضيفا أن ادارة الشركة تأمل أن تؤتي هذه الاجتماعات وما تمخض عنها من مقترحات ثمارها لتتمكن من القيام بمهامها والوفاء بالتزاماتها تجاه موظفيها و الجهات السيادية ومزودي الخدمة الآخرين.

ووجه الصابر الشكر الى العاملين بالشركة على صبرهم وعطائهم رغم صعوبة الظروف وتأخر المرتبات وانعدام المميزات بحسب تعبيره . ووجه الصابر الشكر إلى المؤسسة الوطنية للنفط التي قامت بتغطية إجراءات التأمين لأصول الشركة حفاظا عليها ولتأمين جاهزيتها لتشغيل فور الحصول على الإذن بذلك وفق تعبيره .

يذكر أن الشركة الليبية النرويجية للأسمدة تعاني أوضاعا مالية صعبة من أزمة شح الموارد المالية ، وتدنّي في مستويات الإنتاج طوال السنوات الاخيرة بسبب المشاكل الفنية وعدم استقرار المنطقة ، وتوقف لعمليات الشركة نهائيا بسبب اقفال الحقول والموانئ النفطية، مما اثر سلباً على قطاع النفط والغاز الليبي بصفة عامة، وعمليات الشركة بصفة خاصة

جدير بالذكر أن الشركة الليبية النرويجية للاسمدة لايفكو ، هي شركة غرضها التجاري هو ملكية وتشغيل مرافق إنتاج الأسمدة والغازات الصناعية ذات العلاقة، وإنتاج وبيع هذه المنتجات، حيث تساهم فيها المؤسسة الوطنية للنفط بنسبة 25% ، وبنسبة 25% للمؤسسة الليبية للاستثمار، وبنسبة 50% مساهمة من شركة يارا.

ويقع مقر الشركة في منطقة مرسى البريقة حيث تضم نحو 1.200 موظف، و هو طاقم التشغيل الذي بدأت به الشركة منذ سنة التأسيس 2009، و تضم مقرات الشركة مصنعين مادة الأمونيا و مصنعين لتصنيع و تحبيب مادة اليوريا

كما تباع أغلبية منتجات الشركة لدول عدة في منطقة حوض البحر المتوسط ..و كميات أخرى في أوروبا و الأمريكتين.

المرصد
الأسبوع