بوابة إفريقيا الاقتصادية
الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 04:52 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

آمال العلاج تنعش البورصات العالمية

بوابة إفريقيا الاقتصادية

فتح المؤشر ستاندرد اند بورز 500 على مستوى قياسي مرتفع، اليوم الثلاثاء، بعد أن أعاد مسؤولون أمريكيون وصينيون التأكيد على التزامهم بالاتفاق التجاري بينهما، وهو ما زاد من تفاؤل السوق بشأن التقدم في تطوير علاجات ولقاحات لـ«كوفيد19».

وارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 4.67 نقاط بما يعادل 0.14 بالمئة ليصل إلى 3435.95 نقطة.

كما صعد المؤشر داو جونز الصناعي 38.96 نقطة أو 0.14 بالمئة إلى 28347.42 نقطة عند الفتح. ونزل المؤشر ناسداك المجمع 9.49 نقاط أو 0.08 بالمئة إلى 11370.23 نقطة.

الأسهم الأوروبية

قاد تجدد التفاؤل إزاء اتفاق تجاري أمريكي - صيني وتراجع أقل من المتوقع للإنتاج الاقتصادي في ألمانيا إلى صعود الأسهم الأوروبية اليوم، وسجلت الأسهم في فرانكفورت أعلى مستوى في شهر.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.8 بالمئة بحلول الساعة 0711 بتوقيت غرينتش لتستمر المكاسب على خلفية تطورات إيجابية لجهود علاج «كوفيد19».

ودعم المعنويات تأكيد مسؤولين تجاريين كبار من الصين والولايات المتحدة التزامهم باتفاق المرحلة واحد التجاري رغم الخلافات السياسية بين البلدين.

وصعد المؤشر داكس الألماني الذي يتأثر بالتجارة واحدا بالمئة بفضل بيانات تظهر أن أكبر اقتصاد في أوروبا انكمش بمعدل قياسي بلغ 9.7 بالمئة في الربع الثاني ولكنه أقل قليلاً من تقديرات سابقة بانخفاض 10.1 بالمئة.

وعلى صعيد الأسهم، ارتفع سهم مجموعة التكنولوجيا أفيفا 3.2 بالمئة بعدما أعلنت عن اتفاق لشراء أو.إس.آي سوفت وهي شركة خاصة لإنتاج برامج كمبيوتر لأغراض صناعية.

وكسب سهم إل.في.إم.إتش 1.1 بالمئة بعدما أبلغ مصدر رويترز أن شركة السلع الفاخرة الفرنسية العملاقة وسلسلة متاجر المجوهرات تيفاني الأمريكية منحا كل منهما ثلاثة أشهر لاستكمال عملية اندماجهما لتشكيل كيان بقيمة 16.2 مليار دولار.

بورصة طوكيو

وأغلقت أسهم طوكيو عند أعلى مستوى لها في ستة أشهر، وتعافى المؤشر نيكي في بورصة طوكيو للأوراق المالية اليوم لفترة وجيزة إلى مستويات المسجلة قبل أن تضرب أزمة «كوفيد19» الأسواق في وقت مبكر من العام الجاري، إذ تلقت المعنويات الدعم من آمال بشأن علاج، لكنه قلص المكاسب بعد أن باع المستثمرون الأسهم لجني الأرباح.

وارتفع المؤشر نيكي 1.35 % إلى 23296.77 نقطة، بعد أن زاد إلى 23431.04 وهو مستوى لم يسجله منذ 21 فبراير.

وكان عدد الأسهم المتقدمة على المؤشر نيكي 207 مقابل تراجع 16 سهماً.

وربح المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.13 % إلى 1625.23 نقطة. وارتفعت المؤشرات الفرعية للقطاعات في بورصة طوكيو باستثناء ثلاثة، وكانت قطاعات الطيران والمنسوجات والمصارف الأفضل أداء.

وأغلقت جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة في بورصة وول ستريت على ارتفاع أمس إذ أشاد الرئيس دونالد ترامب بتصريح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (إف.دي.إيه) باستخدام بلازما الدم من مرضى تعافوا من «كوفيد19» لعلاج من لا يزالون مصابين بالمرض.

كما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن إدارة ترامب تدرس أيضاً تسريع مسار لقاح تجريبي لـ«كوفيد19».

وتلقى الإقبال على المخاطرة دعماً إضافياً إذ سجلت طوكيو 95 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» أمس الاثنين، وهو أقل عدد في يوم واحد منذ الثامن من يوليو.

وبشكل منفصل، انحسرت المخاوف بشأن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، إذ قال مكتب الممثل التجاري الأمريكي إن مسؤولين أمريكيين وصينيين كباراً يرون تقدماً في حل قضايا بشأن الاتفاق بينهما، وإن الطرفين ملتزمان بإنجاح الاتفاق.

ومن بين القطاعات التي أبلت بلاءً حسناً، ارتفع قطاع الطيران 6.03 % بعد أن قفزت شركات الطيران المدرجة في الولايات المتحدة. وصعد سهم إيه.إن.إيه هولدنجز 7.18 % بينما صعد سهم الخطوط الجوية اليابانية (جابان إيرلاينز) 4.65 %.

وبلغ سهم نينتندو أعلى مستوى في 12 عاماً قبل أن يعكس مساره لينخفض 2.25 % بفعل عمليات بيع لجني الأرباح.

هبوط ثقة المستهلكين الأمريكيين

وهبطت ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة للشهر الثاني على التوالي في أغسطس مع قلق الأسر بشأن آفاق الاقتصاد.

وقالت مؤسسة كونفرانس بورد اليوم إن مؤشرها لثقة المستهلكين تراجع إلى قراءة عند 84.8 هذا الشهر من 91.7 في يوليو.

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يرتفع المؤشر إلى 93 في أغسطس.

مؤشر الأعمال الألماني يواصل التعافي

وواصل مؤشر «إيفو» الألماني لمناخ الأعمال التعافي من تداعيات جائحة «كورونا».

فقد أعلن معهد «إيفو» للبحوث الاقتصادية اليوم الثلاثاء في ميونخ أن مؤشره لمناخ الأعمال ارتفع في أغسطس الجاري بمقدار 2.2 نقطة مقارنة بيوليو الماضي ليسجل 92.6 نقطة.

وهذا رابع ارتفاع على التوالي يسجله المؤشر عقب الانهيار البالغ خلال أزمة جائحة «كورونا».

وقال رئيس المعهد، كليمينس فوست: «الاقتصاد الألماني في طريقه للتعافي».

وبحسب البيانات، تحسن تقييم الشركات سواء بالنسبة لوضعها الحالي أو تطلعاتها للأشهر الستة المقبلة.

وقال فوست إن المزاج السائد بين قادة الشركات لا يزال في اتجاه الصعود.

المرصد
الأسبوع