بوابة إفريقيا الاقتصادية
الأربعاء، 20 أكتوبر 2021 02:29 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

الاقتصاد الألماني على مسار التعافي من تداعيات كورونا

بوابة إفريقيا الاقتصادية

أعرب خبراء اقتصاد بمؤسسات مالية رائدة في ألمانيا، عن اعتقادهم بأن الاقتصاد الألماني أصبح على مسار التعافي بعد ركود جراء جائحة كورونا.

وفي استطلاع لوكالة الأنباء الألمانية، قال مارك شاتنبرج من مصرف (دويتشه بنك) إن " المؤشرات الأولية مفعمة بالتفاؤل"، مشيرا إلى أن الربع الثاني الذي وقعت فيه ذروة أزمة كورونا، سار على نحو قوي، بشكل مفاجئ.

وفي تعليق على المؤشرات الأخيرة، قالت كاتارينا اوترمول، من اتحاد "اليانز" للتأمين، إن "الركود انتهى"، مضيفة أن الاقتصاد الألماني لم يعد في العناية المركزة، لكنها رأت أن الوضع لا يزال حساسا وليس من المستبعد حدوث انتكاسات.

وقال شاتنبرج إن التصدير عاود الارتفاع، وإلغاء الصفقات مع الصين لم يعد كبيرا على النحو الذي جرى التخوف منه، لكنه حذر من أن ثمة:" مخاطر على صعيد سياسة التجارة ستعود إلى بؤرة التركيز مرة أخرى في النصف الثاني من العام".

وأكد الخبير أن الأنباء التي تحدثت عن احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق بعد الفترة الانتقالية، ليست جيدة، كما أشار إلى وجود قدر كبير من القلق خلال متابعة تطورات الوضع في الولايات المتحدة، حيث تسببت أزمة كورونا في أضرار ضخمة، على نحو خاص.

وتوقعت اوترمول ارتفاع عدد العاطلين عن العمل في تموز/يوليو الجاري بمقدار 119 ألف شخص مقارنة بحزيران/يونيو الماضي، وقالت إن إجمالي عدد العاطلين سيقترب مرة أخرى من حاجز الثلاثة ملايين شخص إذ سيصل إلى 972ر2 مليون شخص، فيما توقع شاتنبرج أن يتجاوز عدد العاطلين حاجز الثلاثة ملايين بقدر ضئيل إذا ما تم تعديل العدد المتوقع بأخذ العوامل الموسمية في الاعتبار.

وقال ينس-اوليفر نيكلاش من مصرف (لاندسبك بادن-فورتمبرج):" منذ حزيران/يونيو والأمور في تحسن، ويبدو أنه صار من الممكن ملاحظة المزيد من الديناميكية منذ تموز/يوليو الجاري"، لكنه حذر من أنه " بعد السقوط العميق في آذار/مارس ونيسان/أبريل الماضيين، تشير جميع الاحتمالات إلى أن المسألة ستستغرق بعض الوقت قبل الوصول مرة أخرى إلى مستوى ما قبل الأزمة في مجال الإنتاج والإيرادات".

وقالت فريتسي كولر-جايب، كبيرة خبراء الاقتصاد في مجموعة (كيه إف دبليو) المصرفية الحكومية: " من المتوقع أن يواصل عدد العاطلين الارتفاع خلال الأشهر المقبلة لأنه سيتم فصل المزيد من العاملين كما أن الشركات ستقلل عدد التعيينات".

وأضافت أن عدد الوظائف الشاغرة التي تم تسجيلها في أيار/مايو الماضي وصلت إلى 570 ألف وظيفة، بانخفاض بمقدار يزيد عن 200 ألف وظيفة مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، ونوهت إلى ارتفاع البطالة بالدرجة الأولى بين القوى العاملة التي ليس لديها شهادة مهنية وبين الشباب.

ورأت كولر-جايب أن " المهم في الشهور القادمة العمل على عدم ترسيخ البطالة وعلى ألا تؤدي إلى مساوئ دائمة"، وطالبت في هذا الشأن بزيادة عدد وظائف التدريب المهني وعروض التأهيل بأعداد كبيرة.

المرصد
الأسبوع