بوابة إفريقيا الاقتصادية
الثلاثاء، 21 سبتمبر 2021 01:47 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

الاقتصاد البريطاني يستعد للمرحلة التالية من رفع إجراءات الإغلاق

بوابة إفريقيا الاقتصادية

تستعد بريطانيا للمرحلة التالية من رفع إجراءات الإغلاق الاقتصادي يوم السبت المقبل، وتشمل إعادة فتح المقاهي والمطاعم والفنادق، حيث تأمل الحكومة والشركات في بريطانيا أن تعزز هذه الخطوة مسار تعافي الاقتصاد البريطاني.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن يوم "السبت العظيم" يمثل مرحلة جديدة في إعادة فتح الاقتصاد بعد شهور من القيود المفروضة على الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية في بريطانيا، لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

يأتي ذلك فيما أبدى بعض أعضاء لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا المركزي تفاؤلا حذرا في حين يتعافى الاقتصاد ببطء، فإن المؤشرات تشير إلى انه يمضي في الاتجاه الصحيح، حيث قالوا إن النشاط الاقتصادي يستعيد عافيته بأسرع مما توقعوا.

في المقابل، حذر مسؤولون من صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من صعوبة التعافي السريع للاقتصاد البريطاني.

وقالت جيتا جوبيناث كبيرة خبراء الاقتصاد في صندوق النقد الدولي أمس إن خوفها يتمثل في أن يؤدي أي ارتفاع أولي للنشاط الاقتصادي إلى "حالة أكثر بطأ" فيما بعد.

وذكرت وكالة بلومبرج أنه بعد شهور من اضطراب النشاط الاقتصاد والإغلاق، بدأ الطلب على الطاقة في بريطانيا يرتفع، وهو مؤشر أساسي لحالة الاقتصاد. وبلغ الطلب على الطاقة الآن مستوياته في الفترة نفسها من العام الماضي تقريبا.

ورغم التحسن البطيء لصناعة الأغذية والمشروبات ، فإن أحد أكبر هواجس القطاع يتمثل حاليا في الزيادة الجديدة في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، وهو ما يهدد بإعادة فرض القيود على الحركة في بريطانيا.

يأتي ذلك في حين أبقت بريطانيا على إجراءات الاغلاق المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا في مدينة ليستر ، في الوقت الذي خففتها في بقية البلاد، ولكنها حذرت من أن ربما يتم إعادة فرض إجراءات الاغلاق على المزيد من المناطق.

وقال عمدة المدينة بيت سولسبي إن السلطات الصحية مازالت تحاول معرفة " المزيد عن مكان حالات الاصابة بالفيروس".

وقال للصحفيين إن إجراءات الاغلاق في ليستر " جاءت أوسع نطاقا عما توقعنا ولكن من المتوقع أن تكون فعالة".

وكان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك قد قال أمام البرلمان، أمس الاثنين، أن عدد الإصابات الجديدة في المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 350 ألف نسمة شكّل 10% من جميع الحالات في إنجلترا الأسبوع الماضي.

المرصد
الأسبوع