بوابة إفريقيا الاقتصادية
الإثنين، 25 أكتوبر 2021 09:34 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

ليتوانيا تخوض تجربة السياحة بلا سفر

بوابة إفريقيا الاقتصادية

مع القيود المفروضة على السفر في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد، وجد الليتوانيون بديلاً بكلفة زهيدة هذا الصيف من خلال دعوة فرنسا وإيطاليا وإسبانيا إلى فيلنيوس.

ستتحول عاصمة ليتوانيا إحدى دول البلطيق، إلى بلدان عدة أخرى خلال عطلة نهاية الأسبوع طوال موسم الصيف.

فخلال عطلة نهاية الأسبوع الأولى في يونيو عمت الموسيقى الإيطالية أرجاء المدينة القديمة في فيلنيوس واقترحت المطاعم المحلية أطباقاً إيطالية ومن المطبخ المتوسطي مع نصب أعلام إيطاليا الخضراء والبيضاء والحمراء.

وقالت اوريليا بانيلايتين وهي موظفة في إدارة رسمية أتت مع صديق للاستمتاع بالأغاني الإيطالية في مطعم في الهواء الطلق إن الأجواء التي تنقل إلى مكان آخر ساعدتها على «الخروج من قوقعة العزل».

وفي الأسابيع المقبلة، يمكن لسكان فيلنيوس «السفر» لاستكشاف ثقافات الهند والولايات المتحدة وفرنسا فضلاً عن إسبانيا وألمانيا واليابان.

وأعربت راسا كليوستورياتيت وهي مترجمة عرضت ثلاثة كتب لمؤلفين إيطاليين معاصرين ضمن هذه المبادرة، عن الأمل برؤية الناس «يستفيدون من الروح الإيطالية من دون مغادرة المدينة».

وقال زوجها المغني الإيطالي الأصل ماريو دي باسكواله إن مشاعر متناقضة كانت تخالجه قبل أن يصعد مع الغيتار إلى مسرح نصب قرب كنيسة القديس يوحنا العائدة إلى القرن السابع عشر مع منظر مطل على العاصمة الليتوانية.

وأوضح «لم أنس الضحايا ولو للحظة وأنا أكرمهم من خلال الأغاني.

فقد بدأ الإيطاليون أنفسهم يغنون الأناشيد الفلكلورية من شرفات منازلهم عندما بدأت الجائحة».

على مسافة ليست ببعيدة استخدمت مصممة سراويل الجينز ميلدا باكوسته (35 عاماً) قطعة من هذا القماش لرسم تضاريس شبه الجزيرة الإيطالية مع تعليقها في الشارع.

وأوضحت «لقد علقت عليها كل ما وجدته في منزلي ويمت بصلة إلى إيطاليا من سباغيتي إلى عطور فرساتشي فضلاً عن فنجان اسبرسو. أرى أن هذه طريقة ابتكارية لتثقيف الناس».

في ساحة البلدية القريبة احتشد مئات الليتوانيين لمشاهدة تجمع لدراجات «فيسبا» النارية الإيطالية الصغيرة وسيارات «ألفا روميو».

وأعادت ليتوانيا فتح أبوابها أمام السياح الآتين من غالبية الدول الأوروبية منذ مطلع الشهر الحالي بعدما سيطرت على انتشار مرض كورونا.

وفي إحدى متنزهات فيلنيوس وضعت لافتة على بوابة المدخل تدعو إلى الاستمتاع «بعطلة إيطالية في فيلنيوس».

وفي الحديقة تنكر رجل متخصص بتسلية الأطفال بلباس سوبر ماريو وهو شخصية سمكري إيطالي في لعبة إلكترونية معروفة.

وقالت جوستينا سابوكينه المقيمة في فيلنيوس «هذا رائع للأطفال بعد الحجر.

وهي افتتاحية جميلة لموسم الصيف» فيما طفلتها البالغة خمس سنوات تلعب مع سوبر ماريو الذي ارتدى سروال العمل الأحمر والقميص الأزرق المعهودين.

المرصد
الأسبوع