بوابة إفريقيا الاقتصادية
الجمعة، 24 سبتمبر 2021 02:08 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

بوينغ تطلق مبادرة السفر الآمن للحد من مخاطر تفشي «كوفيد ـ 19»

بوابة إفريقيا الاقتصادية

أعلنت شركة بوينغ، عملاق صناعة الطائرات الأميركي، عن إطلاق مبادرة السفر الآمن للحد من مخاطر السفر الجوي في ظل تفشي وباء كوفيد - 19. وتعيين مايك ديلاني للإشراف على هذه المبادرة ابتداء من يوم الجمعة 15 مايو (أيار) الحالي. وسيعمل فريق ديلاني على مستوى قطاع الصناعة لتطوير مجموعة من الحلول الجديدة التي تساعد في الحد من المخاطر الصحية المرتبطة بالسفر الجوي وسط تفشي وباء كوفيد – 19، إلى جانب التوعية بالإجراءات الصحية المتبعة حالياً. وقال بيان صادر عن الشركة، إنه تم تعيين ديلاني في هذا المنصب نظراً لخبرته الطويلة في العمل مع بوينغ، تقارب 31 عاماً، شغل خلالها العديد من المناصب القيادية في مجال تطوير وهندسة الطائرات.
وفي هذا السياق، قال ديفيد كالهون، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة بوينغ: «في الوقت الذي نشهد فيه إعادة فتح الرحلات الجوية تدريجياً وتخفيف القيود المفروضة حول العالم، تبقى صحة وسلامة فرقنا التي تصمم وتبني وتقوم بصيانة الطائرات وكل من يسافر على متنها في مقدمة أولوياتنا.
ونرى أن مايك يمتلك المؤهلات اللازمة لقيادة هذه الجهود لما يتمتع به من خبرات تقنية ومهارات قيادية ومعرفة عميقة بالقطاع، بالإضافة إلى شغفه بخدمة عملائنا على أكمل وجه».
وسيعمل فريق مبادرة السفر، وفق البيان، جنباً إلى جنب مع شركات الطيران والهيئات التنظيمية وأصحاب المصلحة في قطاع الصناعة وخبراء الأمراض السارية والمعدية والمتخصصين في السلوكيات لوضع توصيات خاصة بمعايير السلامة لاتباعها على مستوى القطاع. كما يقدم الفريق المشورة لشركات الطيران حول مواد التعقيم الصالحة للاستخدام في المقصورة وقمرة القيادة، ويقوم باختبار وتجربة مواد تعقيم أخرى.
ومن جانبه، قال ديلاني: «نحن ملتزمون بشكل كامل بضمان صحة المسافرين وأطقم الطيران، ونعمل مع شركائنا لتحسين إجراءات تنظيف وتعقيم الطائرات وتحديد الجوانب الأخرى التي من شأنها الحدّ من انتقال الأمراض بواسطة الهواء».
وتستند بوينغ، وفق البيان، في جهودها هذه على منهجيات السلامة المحسنة في القطاع، التي تشمل تعزيز إجراءات التنظيف والتعقيم وقياس درجات الحرارة واستخدام أقنعة الوجه، ودعم استخدام الأنظمة المثبتة كفاءتها للمساعدة في الحفاظ على نظافة المقصورة. ومن بين هذه الأنظمة، هناك نظام تنقية الهواء المتوفر في جميع طائرات بوينغ، والذي يتضمن مرشحات الجسيمات عالية الكفاءة (HEPA)، التي تماثل تلك المستخدمة في المستشفيات والغرف الصناعية النظيفة. وتعمل هذه المرشحات بكفاءة على التقاط أكثر من 99.9 في المائة من الجسيمات بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا والفطريات قبل إعادة تدوير الهواء ليدخل المقصورة. وأوضح البيان، أن شركة بوينغ مستمرة في تقييم وإجراء الأبحاث على تقنيات جديدة من شأنها تعزيز معايير السلامة ويشمل ذلك أنظمة التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية، والطلاء المضاد للميكروبات على الأسطح كثيرة الاستخدام. وتعمل الشركة مع الأكاديميين وخبراء الصحة والمؤسسات التعليمية حول العالم لإجراء دراسات ميدانية وتيسير الأبحاث التي تساعد في الحد من احتمالات انتقال الأمراض على الطائرات.
وختم ديلاني: «لا شك لدينا في أن السفر الجوي سيستعيد نشاطه وحيويته. وعندما يحدث ذلك، نريد أن يستقل الجميع من أطقم طائرات وركاب طائرات بوينغ بكل ثقة من دون أي قلق أو تردد».

المصدر: الشرق الأوسط

المرصد
الأسبوع