بوابة إفريقيا الاقتصادية
الخميس، 21 أكتوبر 2021 07:48 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

كوفيد-19 يترك آثارا مدمرة على الاقتصاد الاميركي

بوابة إفريقيا الاقتصادية

شهد البيع بالمفرق والانتاج الصناعي في الولايات المتحدة انهيارا تاريخيا مع استمرار فيروس كورونا المستجد في إلحاق الضرر بأول اقتصاد في العالم في نيسان/أبريل، ولا تبدو الصورة أفضل في أيار/مايو مع تمديد عزل ولاية نيويورك.

وساهم صرف الشيكات لتقديم المساعدة للأسر في تحسين ثقة المستهلكين على الأمد القصير، وفاجأ خبراء الاقتصاد. وفي حين تثير تدابير رفع العزل جدلا وتطبق بشكل متفاوت في الولايات المتحدة، يبدو أن الانتعاش الاقتصادي بعيد المنال.

وأعلن غريغوري داكو خبير الاقتصاد لدى "أوكسفورد إيكونوميكس" في مذكرة أن "الركود الذي سببه كوفيد-19 ألحق أضرارا كبيرة بالاقتصاد لن يكفي تخفيف تدابير التباعد الاجتماعي وحده في إصلاحها".

وفي نيسان/أبريل تراجع الانتاج الصناعي 11,2% في أقوى انخفاض شهري في تاريخ هذا المؤشر كما أعلن البنك المركزي الجمعة.

وأضاف "على الأمد الطويل، سيكون تراجع كبير في الطلب وفي أسعار النفط والخلل في شبكة التموين وتشديد الشروط المالية والغموض المرتفع، عوامل ستحد بشكل كبير من الانتعاش بعد الركود الحالي".

وتابع أن الانتاج الصناعي لن يعود إلى مستوياته السابقة قبل نهاية 2021.

وتفشي الفيروس ترجم بتباطؤ الانتاج في المصانع أو حتى تعليقه. وتراجع الانتاج الصناعي 13,7% "أعلى تراجع على الاطلاق".

وفي مجمل البلاد واصل البيع بالمفرق تراجعه في نيسان/أبريل (-16,4%) بسبب استمرار اقفال المتاجر غير الأساسية كمحلات الملابس والألعاب والمكتبات وبيع الأثاث والحانات والمطاعم.

ورغم هذه الأرقام السيئة تاريخيا، حاول المسؤول عن الاتحاد الوطني للبيع بالمفرق ماثيو شاي الطمأنة. وقال "إنها صناعة مرنة. وقبل هذا الوباء سجل البيع بالمفرق معدلات قياسية للنمو والتوظيف والاستثمار من سنة لأخرى".

وقالت ليديا بوسور خبيرة الاقتصاد لدى "أوكسفورد إيكونوميكس" إنه "إذا كان أسوأ تراجع في الاستهلاك خلفنا، سيترجم التخفيف التدريجي لتدابير العزل والخوف المستمر من الفيروس ببدء إنفاق بطيء".

خصوصا وأن ملايين الأشخاص فقدوا وظائفهم ويعانون بالتالي من تراجع كبير في الإيرادات ما قد يكبح نفقات الاستهلاك.

المرصد
الأسبوع