بوابة إفريقيا الاقتصادية
الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 08:07 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

السعودية لخفض صادرات النفط إلى 8.5 مليون برميل التزاماً باتفاق «أوبك بلس»

بوابة إفريقيا الاقتصادية

التزاماً منها بالاتفاق الأخير في إطار «أوبك بلس» على تقليص صادرات النفط إلى الأسواق العالمية، كشفت شركة «أرامكو السعودية» أمس، عن تخفيض صادراتها اعتباراً من مطلع الشهر المقبل لتزود عملاءها بما قوامه 8.5 مليون برميل يومياً تشمل النفط الخام المورّد للعملاء المحليين داخل البلاد والصادرات إلى الخارج.
ويأتي هذا بعد أن اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء، من بينهم روسيا، على خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يومياً في مايو (أيار) ويونيو (حزيران) بعد أن بلغت أسعار النفط أدنى مستوياتها في 18 عاماً، حيث يهدف الخفض لتخفيف تخمة المعروض التي تفاقمت بفعل انهيار في الطلب العالمي على النفط عقب تفشي فيروس «كورونا».
وحسب الاتفاق فإن السعودية، المنتج الأكبر داخل منظمة (أوبك)، وروسيا، أكبر منتج خارج المنظمة، ستخفضان إنتاجهما بما يعادل 2.5 مليون برميل لكل منهما مقارنةً بـ11 مليون برميل كحد أساسي للبلدين. ووفقاً لوكالة «رويترز»، قال مصدر نفطي سعودي مطلع على خطط «أرامكو السعودية»، أمس (الجمعة)، إن الشركة خصصت نحو 4 ملايين برميل يومياً من النفط الخام لعملائها الآسيويين وهو ما يقل عن كامل كمياتها التعاقدية لآسيا بنحو مليوني برميل يومياً.
وقال المصدر السعودي الذي اشترط عدم الإشارة إلى اسمه: «كامل الكميات التعاقدية لآسيا نحو 6 ملايين برميل يومياً، ما خصصته (أرامكو) هو ما تم تحديده، وهو نحو 4 ملايين برميل يومياً».
وحسب البيان المنشور على موقع السوق المالية «تداول»، قالت «أرامكو» إنها ستزوّد «عملاءها داخل وخارج المملكة بنحو 8.5 مليون برميل يومياً من الخام، تماشياً مع اتفاق لخفض الإمدادات اتفقت عليه منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) ومنتجون كبار آخرون».
ومعلوم أن اتفاق «أوبك بلس» يهدف لخفض الإنتاج في محاولة لرفع أسعار النفط في الأسواق المشبعة بالخام مع تراجع الطلب المتأثر بتباطؤ الاقتصاد العالمي، قبل أن ترهقه الإجراءات المرتبطة بالحد من انتشار فيروس «كورونا المستجد» وبينها وقف رحلات طيران وحظر تجول في عدد كبير من دول العالم.
كانت السعودية قد رفعت إنتاجها وزادت صادراتها إلى مستويات غير مسبوقة بعد فشل التوصل إلى اتفاق في السادس من مارس (آذار)، بعد رفض روسيا خفض الإنتاج المقترح، ما اضطر السعودية إلى زيادة حصتها في أسواق النفط بشكل لافت لاقتطاع النصيب الأكبر من كعكة السوق في ظل التعنت الروسي، إلى أن تم التوصل إلى اتفاق الأحد الماضي، بوساطة من الولايات المتحدة. وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاثنين الماضي، أن الدول الرئيسية المصدّرة للنفط ستصل في نهاية المطاف إلى خفض في الإنتاج يساوي ضعف ما اتُّفق عليه داخل «أوبك بلس»، مشيراً إلى أنها تعتزم خفض إنتاجها بمقدار 20 مليون برميل يومياً.
وحسب وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، من المتوقع أن تبلغ عمليات الشراء لاحتياطات النفط الاستراتيجية للدول 200 مليون برميل في شهري مايو ويونيو، ما يعني أن حجم الخفض الحقيقي سيصل إلى 19.5 مليون برميل يومياً، مؤكداً أن بلاده قد تقلص إنتاج النفط إلى أقل من 8,5 ملايين برميل يومياً إذا اقتضى الأمر.

المصدر: الشرق الأوسط

المرصد
الأسبوع