بوابة إفريقيا الاقتصادية
الإثنين، 20 سبتمبر 2021 03:23 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

بعد تهاوي الأسهم العالمية.. بماذا تستثمر الآن؟

بوابة إفريقيا الاقتصادية

لا زالت الأسواق العالمية تنهار، في ظل تنامي الخوف من فيروس كورونا المستجد، إلا أن البعض يراها فرصة مثلى للاستثمار في سوق الأسهم بعد الانخفاض الكبير في أسعارها.

وبعد موجة بيع الأسهم التي حدثت مؤخرا، أصبحت أسهم شركات كبيرة أرخص عما كانت من قبل، بل بعضها أصبح رخيصا جدا، بحسب صحيفة "ديلي مايل" البريطانية.

وشهدت بعض أكبر الشركات في العالم خسارات بالملايين، إن لم يكن بالمليارات، في قيمة أسهمها، مما يعني أن أسعار الدخول إلى السوق أصبحت أقل، وسيكون لدى المستثمرين الجدد ميزة البدء بدون أي خسائر.

ونصح تقرير "ديلي مايل" المستثمرين الجدد باستغلال سقوط الأسهم المحتمل قبل التفكير في المكاسب، حيث يجب أن يتحلوا بالمخاطرة والتخطيط على المدى الطويل.

أدريان لوكوك، رئيس الاستثمار الشخصي في شركة "ويليس أون" للخدمات المالية، قال إن المستثمرين الجدد لديهم السيولة النقدية، وهي "واحدة من أقوى الأشياء التي تعمل في صالحهم".

وأضاف لوكوك "المستثمرون الجدد يستطيعون الدخول إلى الأسواق بدون الحاجة لبيع شيء أولا، حيث سيمكنهم ذلك من البحث عن فرصة أفضل، أو تدارك خسارة فادحة".

وأردف الخبير المالي ناصحا "ليس عليك شراء كل شيء اليوم أو في مرة واحدة بشكل كبير، من الأفضل أن تتغذى ببطء على السوق، الذي سيظل متقلبا".

"لكن من خلال البدء الآن، فإنك ستكون بالفعل قد تجنبت خسائر كبيرة تصل إلى 20 بالمئة، على الرغم من إنه لا يمكننا استعباد سقوط أكثر (لأسعار الأسهم)"، يضيف لوكوك.

ديفيد كومبس، مدير الصندوق في شركة "راثبون" للاستثمار، نصح المستثمرين الجدد باستثمار 25 بالمئة من أموالهم في الشركات الكبرى التي يمكنها بكل تأكيد اجتياز فترات الركود.

كما ينصح كومبس أيضا بعدم الدخول في شركات متوسطة الحجم، أو في شركات الطاقة في هذه المرحلة، حيث يصعب معرفة كيف ستمضي قدما.

وكانت أسعار النفط قد حققت الجمعة الماضية أسوأ أسبوع لها منذ الأزمة المالية العالمية في 2008، متأثرة بتفشي فيروس كورونا المستجد وجهود السعودية، أكبر مصدر للخام في العالم، وحلفائها لإغراق السوق بمستويات قياسية من المعروض.

من جانبه، ينصح محلل أبحاث الاستثمار في مركز شير، جو هيلي، المستثمرين الصغار بالاستثمار في قطاعات مثل السلع الاستهلاكية، أو الرعاية الصحية، أو المرافق.

المرصد
الأسبوع