بوابة إفريقيا الاقتصادية
الجمعة، 22 أكتوبر 2021 09:33 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

الشركات الكورية الجنوبية تعلن حالة الاستنفار التام بسبب كورونا

بوابة إفريقيا الاقتصادية

أعلنت الشركات الكورية الجنوبية اليوم الإثنين، أنها في حالة استنفار تام لتقليل أي تداعيات محتملة لتفشي فيروس كورونا المتحور الجديد (كوفيد 19) إلى أدنى مستوى ممكن، في ظل احتمالات انتشار الفيروس المميت في مختلف أنحاء كوريا الجنوبية.
وكانت كوريا الجنوبية قد رفعت حالة الاستنفار أمس الأحد لمواجهة فيروس كورونا إلى الحالة القصوى أو اللون الأحمر وهو أعلى درجة من 4 درجات لحالات الاستنفار، وذلك في أعقاب ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بالمرض إلى حوالي 700 حالة، حيث تم التأكد من إصابة أغلبهم خلال الأيام الأربعة الماضية.
وتتركز أغلب الإصابات في مدينة دايغو والمناطق المحيطة بها في إقليم جيونجسانغ الشمالي، وأعلنت بعض الشركات المحلية في المدينة والمناطق المحيطة بها وقف الأنشطة في مصانعها بشكل مؤقت.
وذكرت شركة سامسونغ إلكترونيكس الكورية الجنوبية للإلكترونيات إنها اضطرت إلى إغلاق مصنع الهواتف الذكية في مدينة جومي على بعد حوالي 45 كيلومتراً من مدينة دايغو بشكل مؤقت، وذلك بعد تأكد إصابة أحد العاملين في المصنع بالفيروس الجديد.
وكانت الشركة قد أغلقت المصنع خلال اليومين الماضيين لاستكمال أعمال التعقيم ومكافحة العدوى وتعتزم إعادة فتحه في وقت لاحق من اليوم، وصدرت تعليمات للموظفين الذين كانوا يخالطون الشخص المصاب بوضع نفسهم في الحجر الصحي لمدة أسبوعين.
واضطرت شركة جي.إس كالتكس كورب ثاني أكبر شركة لتكرير النفط في كوريا الجنوبية إلى غلق مركز أبحاثها في مدينة دايجيون خلال اليومين الماضيين، بعد اكتشاف مخالطة أحد موظفيها لشخص مصاب بالفيروس الجديد في مدينة دايغو، بحسب وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.
وأشارت يونهاب إلى أنه رغم التأكد من عدم إصابة العامل بالفيروس، فإن الشركة اضطرت إلى تعقيم منشآتها، كما اضطرت شركة إس.كيه هاينكس ثاني أكبر شركة رقائق إلكترونية في كورية الجنوبية إلى مطالبة حوالي 800 عامل في مجمع آيشون على بعد حوالي 70 كيلومتر من العاصمة سيؤول بوضع أنفسهم في العزل، بعد اكتشاف أن أحد الموظفين الجدد كان قد خالط مريضاً بالفيروس، وتم إجراء تحليل للموظف فيما بعد وتأكد عدم إصابته، لكن الشركة أبقت على إجراءات الحجر الصحي للعمال.
وفي الوقت نفسه، تعاني شركات صناعة السيارات الكورية الجنوبية بالفعل من تداعيات انتشار الفيروس بسبب النقص الشديد في مستلزمات الإنتاج، نتيجة توقف العديد من المصانع في الصين التي تشهد أكبر انتشار للفيروس في العالم.
وقالت شركة كيا موتورز كورب ثاني أكبر منتج سيارات في كوريا الجنوبية إن مصنعها في جوانجيو على بعد 300 كيلومتر من العاصمة سيؤول عانى بالفعل من اضطراب الإنتاج، ليفقد حوالي 10 آلاف سيارة من الإنتاج منذ 4 فبراير(شباط) الجاري، قبل أن يستأنف العمل بشكل طبيعي اليوم.
ولحماية عمال مصانعها من الفيروس قررت مجموعة إل.جي غروب والتي تضم شركتي إل.جي إلكترونيكس وإل.جي ديسبلاي، منع العمال الذين يعيشون في مدينة دايغو وجيونجدو وإقليم جيونجسانج الشمالي من دخول مصانعها بشكل مؤقت، وطالبت موظفيها بالحد من تحركاتهم في أنحاء البلاد وبخاصة السفر إلى دايغو وإقليم جيونجسانج الشمالي، كما طالبت الموظفين الذين زاروا هذه المناطق خلال الفترة الماضية بالبقاء في منازلهم مؤقتاً.
وقالت مجموعة إس.كيه غروب ثالث أكبر مجموعة اقتصادية في كوريا الجنوبية أنها تفرض إجراءات وقائية صارمة، كما قررت بعض الشركات الكورية الجنوبية التي تطبق نظام الاشتراك في المقعد في مكاتبها والذي يعني تبادل استخدام نفس المقعد والمكتب بين أكثر من موظف، تعليق العمل بهذا النظام وتقليل انتقال الموظفين من مقعد إلى آخر.

المرصد
الأسبوع