بوابة إفريقيا الاقتصادية
الثلاثاء، 7 ديسمبر 2021 11:21 صـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

صناعة الطيران تسعى لتكون أكثر مراعاة للبيئة

بوابة إفريقيا الاقتصادية

تكثف شركات صناعة الطيران الجهود لتصبح أكثر مراعاة للبيئة بدفع من المستهلكينK مع نماذج لطائرات نفاثة بانبعاثات أقل تبدو وكأنها خارجة من فيلم خيالي علمي وأخرى تعمل على الكهرباء والوقود المستدام.

وتتعرض سمعة الطيران لانتقادات كثيرة في حقبة تختار فيها الناشطة الشابة المدافعة عن البيئة غريتا تونبرغ السفر في مركب مراع للبيئة، ويستعر فيها الانتقاد اللاذع لاستقلال الرحلات الجوية في بلدها السويد.

فحركة الطيران مسؤولة عن 3 % من انبعاثات الكربون المضرة بالمناخ في العالم، على ما تفيد الوكالة الأوروبية للبيئة، فيما العالم يشهد موجات حر قياسية وارتفاعا في عدد حرائق الغابات والعواصف التي يزيد من حدتها ارتفاع مستوى البحار.

وكانت كلمة "الاستدامة" على كل لسان في سنغافورة في أكبر معرض للطيران في آسيا، استخدمت فيه ألواح الطاقة الشمسية للحصول على التيار، وتنافست خلاله مجموعات صناعة الطيران وشركات الخطوط الجوية على قطع وعود باعتماد نهج أكثر استدامة.

إلا ان بعض المدافعين عن البيئة انتقدوا هذه الالتزامات معتبرين أنها مجرد "تمويه أخضر" أي عملية علاقات عامة لن تفيد كثيرا في خفض الأضرار الناجمة عن الكمية الكبيرة من وقود الطيران الذي يستهلك سنويا.

وقال بول شتاين كبير خبراء التكنولوجيا في شركة "رولز رويس" لصناعة محركات الطائرات لوكالة فرانس برس "يخضع قطاع الطيران لضغوط كبيرة لتحسين صورته على صعيد الاستدامة".

وأضاف أن شركات الطيران "تعمل معنا على إيجاد سبل لزيادة توافر الوقود المستدام وكيف يمكن لاعتماد الكهرباء التأثير عليها... وهي تدرس أيضا إمكانية صنع محركات وهياكل أكثر فعالية" على صعيد استهلاك الطاقة.

المرصد
الأسبوع