بوابة إفريقيا الاقتصادية
الجمعة، 3 أبريل 2020 12:21 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

الاقتصاد الليبي

صنع الله يستجدي تدخلا غربيا لحل أزمة إنتاج النفط

مصطفى صنع الله
مصطفى صنع الله

دعا رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله القوى الغربية للتدخل لإنهاء الحصار المفروض على موانئ النفط من قبل المشير خليفة حفتر الذي كلف 560 مليون دولار من عائدات التصدير المفقودة. لكن نداءه قوبل بصمت وسط انقسام بين مختلف أصحاب المصلحة.

وأمر الجيش الوطني الليبي في 17 يناير بإغلاق خمسة موانئ توجد بحوض سرت مركز ثلثي الإنتاج بالإضافة إلى حقول النفط الرئيسية الجنوبية الغربية "شرارة والفيل" بعدها بيومين.

وقال صنع الله إن الإنتاج الذي بلغ متوسطه 1.1 مليون برميل في اليوم سينخفض ​​إلى 72000 برميل في اليوم بحلول فبراير.

وأمر حفتر بالإغلاق احتجاجًا على وصول المرتزقة السوريين المدعومين من تركيا للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق الوطني في طرابلس في حرب أهلية هي الآن في عامها السادس.

وبعد مقابلة المسؤولين البريطانيين في لندن أخبر صنع الله الصحفيين في تشاتام هاوس وهو مركز أبحاث أن الضغط الدولي وحده هو الذي يمكن أن ينهي الإغلاق. "نحن نطلب من قوى أخرى إصلاح ذلك قوى مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا. عندما يريدون إيقاف شيء ما يمكنهم إيقافه ".

وكان الإغلاق بشكل سلمي حيث جاء عبر سلسلة من المكالمات الهاتفية من الجيش إلى مديري الموانئ. وقال صنع الله: "لقد اتصل الجيش الوطني الليبي ولم يقل أي شحنات". "الحرب في ليبيا تدور حول النفط لقد قلت ذلك عدة مرات".

ويعتبر حفتر قائد قوات حكومة طبرق منافسًا لحكومة الوفاق وهو يسيطر على معظم أنحاء البلاد وجميع حقول النفط المهمة حيث يقاتل جيشه الآن للاستيلاء على طرابلس. وأشار صنع الله أنه بمجرد ملء صهاريج التخزين فإن حقول حوض سرت سوف تتوقف عن العمل وسيقتصر الإنتاج على 60.000 برميل في اليوم من حقول بوري والجرف البحرية إلى جانب 12000 برميل في اليوم من حقل غاز وفا الغربي.

كما هناك مشكلة إضافية تتمثل في أن معظم صهاريج التخزين في ميناء السدرة أكبر ميناء للنفط وفي راس لانوف القريب قد تم تدميرها في القتال السابق تاركة قدرتها عند 37 بالمئة و 30 بالمئة على التوالي.

والاغلاق هو ضربة مريرة لشركة النفط الوطنية. ففي أواخر العام الماضي على خلفية زيادة الإنتاج أعلنت الوطنية للنفط عن خطط لرفع الإنتاج إلى 2.4 مليون برميل في اليوم بحلول عام 2024. وقد استؤنفت عمليات التنقيب أيضًا حيث أنجزت شركة تاتنفت سادس أكبر شركة نفط في روسيا مؤخرًا عمليات المسح الزلزالي في الامتيازات في غرب ليبيا.

حرب بالوكالة

أغلق حفتر من قبل الموانئ في يونيو 2018 بعد أن تعرضت للهجوم من قبل القوات المتحالفة مع الجيش الوطني. في تلك المناسبة أقنعته إدارة ترامب بالتراجع حيث تخشى أن يؤدي فقدان الإنتاج إلى ارتفاع أسعار النفط. وليس لدى واشنطن مثل هذه المخاوف الآن، مع انخفاض الأسعار وتراجع الطلب العالمي وقد أشار ترامب في العام الماضي إلى دعم حفتر عبر مكالمة هاتفية كبيرة.

في هذه الأثناء تنقسم الجهات الفاعلة الخارجية الأخرى حيث تخوض ليبيا حربًا بالوكالة عن طريق منافسة أوسع نطاقًا في الشرق الأوسط؛ مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة وفرنسا تدعم حفتر بينما تدعم تركيا وقطر وإيطاليا طرابلس.

وأصبح الصراع في ليبيا مستعصياً أيضاً في التنافس المتصاعد على احتياطيات الغاز الضخمة في شرق البحر الأبيض المتوسط، ففي نوفمبر وقعت تركيا معاهدة مثيرة للجدل مع حكومة طرابلس والتي بموجبها منحت مجالا بحريا على امتداد 200 ميل من البحر الأبيض المتوسط ​​للتنقيب عن الغاز وهما اجتماع المطالبات الإقليمية في منتصف. إن هذا الادعاء الذي عارضته اليونان يهدف جزئياً إلى حظر خط أنابيب كما تريد قبرص وإسرائيل بناءه لنقل الغاز إلى أوروبا.

دخول تركيا

في مقابل المعاهدة نشرت تركيا قوات في طرابلس جنبًا إلى جنب مع المرتزقة السوريين مع زعم أنقرة أن ذلك يهدف إلى مواجهة المرتزقة الروس المرتبطين بقوات حفتر.

واتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركيا هذا الأسبوع بانتهاك الوعود التي قطعت في مؤتمر ليبيا في برلين بسحب القوات الأجنبية في حين قالت وزارة الخارجية التركية إن فرنسا التي ساعدت قواتها الخاصة حفتر هي "الفاعل الرئيسي" في عدم الاستقرار الليبي.

ويعتبر خط الدفاع الأخير لشركات النفط الوطنية هو سلسلة من قرارات مجلس الأمن الدولي التي تنص على أن شركة النفط الوطنية هي وحدها التي يمكنها بيع النفط الليبي وحتى الآن فشلت طبرق في بيع النفط الشرقي بشكل مستقل. وتنتقل عائدات النفط إلى حكومة الوفاق الوطني بسبب وضعها كحكومة معترف بها.

وتأمل مجموعة المتفائلين المتضائلة في ليبيا أنه بسيطرة حكومة طبرق على النفط مع عدم قدرتها على بيعه يمكن أن ينهي وضع الإغلاق إذا منحت طرابلس طبرق حصة أكبر من حصة النفط.

ومع ذلك في ظل تراجع القوات التركية في طرابلس عن أمل في الاستيلاء على المدينة وسط رؤية في شرق ليبيا بأن حالة الانقسام في ليبيا هي الحل الوحيد لتأمين حصتها من عائدات النفط. ومثل هذا الانقسام من شأنه أن يفاقم الحرب الأهلية.

 

المصدر: petroleum-economis

مصطفى صنع الله النفط الليبي التدخل الخارجي
المرصد
الأسبوع