بوابة إفريقيا الاقتصادية
الإثنين، 27 سبتمبر 2021 09:31 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

بعد 18 عاماً من إطلاق اليورو.. الألمان ما زالوا يتداولون المارك

بوابة إفريقيا الاقتصادية

هذه ورقة مالية قيمتها ألف مارك ألماني تمزق جزء منها، وهذه أيضا عملات ورقية كثيرة فئة الخمسين مارك وقد احترق جزء منها، فما تبقى من فئات المارك قد يكون تعرض للتلف إلى حد ما، ولكنه لم يفقد قيمته.

وبعد مرور 18 عاما على تبني العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) في الأول من يناير 2002، لاتزال مليارات من الأوراق المالية والعملات المعدنية من العملة الألمانية القديمة متداولة.

وقال يوهانس بيرمان، عضو مجلس إدارة البنك المركزي الألماني، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "الأوراق المالية ذات الفئات النقدية الكبيرة من المارك، بشكل خاص، والتي تعد مستودعا للقيمة، لم يتم إعادتها حتى الآن للبنك المركزي".

ويبدو أن المواطنين يجدون أنه من الصعب بشكل خاص الافتراق عن العملات النقدية فئات 100 و200 و500 و1000 مارك، حيث لا يزال ما تبلغ قيمته 55ر3 مليار مارك من هذه الأوراق النقدية في حوزتهم، وقيد التداول.

وبشكل عام، فإن ما يصل إجماليه من المارك والبفينيج - الذي يعد واحدا من مئة من المارك - إلى 12.46 مليار مارك (7.1 مليار دولار)، لم يتم تبديلها حتى نهاية نوفمبر الماضي، وفقا لتقرير البنك المركزي الألماني، وهي عبارة عن أوراق نقدية بقيمة 5.83 مليار مارك وعملات معدنية بقيمة 6.36 مليار مارك.

وتتضمن هذه المبالغ 165 مليون ورقة نقدية، وأكثر من 23 مليار عملة معدنية.

وغالبا ما يتم اكتشاف الكنوز الدفينة بالصدفة، وفي العام الماضي عثر ورثة منزل على 300 ألف مارك مخبئة في قبو المنزل، وهذا المبلغ هو أكبر كمية واحدة من الأوراق النقدية يتسلمها البنك المركزي الألماني حتى الآن.

ويقول سفن برتلمان، رئيس مركز التحليل الوطني الخاص بالنقود المزيفة والمتهالكة، التابع للبنك المركزي إن "المبالغ التي تتراوح بين 150 ألف مارك و200 ألف مارك تأتي إلينا كثيرا، وعادة ما تتعلق بالتركات".

وأحيانا يتم إنقاذ الكنوز القديمة في اللحظات الأخيرة، فمثلا خبأ رجل مبلغ 450 ماركا، مكونا من أوراق نقدية فئة 50 ماركا، داخل كتاب قديم، وألقت زوجته التي لم تكن تعلم بالأمر الكتاب داخل فرن لإشعال النيران، ولكن الرجل نجح في التقاط الكتاب في التوقيت المناسب.

ولا يتوقع البنك المركزي إعادة جميع الأوراق النقدية والعملات المعدنية القديمة التي لا تزال قيد التداول.

وأوضح بيرمان أن "بعض هذه العملات قد يكون فقد، خاصة العملات المعدنية، ولكن إلى حد ما لا يعلم المواطنون أيضا إنهم لا يزال بإمكانهم استبدال المارك مجانا لدى البنك المركزي".

ويقوم البنك المركزي الألماني بتجميع المارك، حتى ولو طلب شخص استبدال أصغر العملات المعدنية من المارك الألماني إلى اليورو، ويقدم البنك لحائز العملات "مقابل كل بيفنج سنتا واحدا".

ومن المرجح أن يكون جزء كبير من بقايا المارك خارج ألمانيا.

كما أوضح بيرمان أن "المارك الألماني كان أحد أكثر العملات استقرارا، كما أنه كان يؤدي وظيفة مستودع للقيمة في دول أخرى، وهذه الوظيفة انتقلت إلى اليورو أيضا".

وتم تغيير معظم عملات المارك خلال وقت إدخال اليورو في أوائل عام 2002.

ويتم حاليا تحويل مبالغ من المارك الألماني بإجمالي ما بين 70 إلى 90 مليون مارك إلى البنك المركزي الألماني كل عام. وكانت مثل هذه المبالغ بدأت في التناقص إلى أقل من 100 مليون لأول مرة في عام 2017.

ويبدو أن بعض الأفراد يحتاجون إلى وقت إضافي لتغيير العملات، فمثلا تردد شخص يملك ورقة نقدية فئة 1000 مارك عدة أعوام قبل أن يقوم بتغييرها، والسبب في ذلك يرجع إلى أنه شعر بالحرج لأنه أتلف جزءا من الأوراق المالية وهو ثمل، وذلك وفقا للخطاب الذي كتبه وأرسله للبنك.

ولم تختف الأوراق النقدية والعملات المعدنية القديمة تماما من الحياة اليومية في ألمانيا، حتى رغم أنها لم تعد العملات الرسمية للدولة، ويقبل بعض تجار التجزئة التعامل بالمارك خلال فترات الترويج لسلعهم وتقديم عروض مخفضة عليها، ومن الشائع أن نرى الأكشاك ومنصات البيع في أسواق عيد الميلاد (الكريسماس) تعلن أنها تقبل المارك الألماني من الزبائن.

ومنذ أواخر عام 2018، سمحت متاجر بيع الملابس بالتجزئة (سي آند أيه) لزبائنها باستخدام العملات القديمة لتسديد أثمان مشترياتهم، ورد الباقي لهم باليورو.

وقال متحدث باسم الشركة: "هذه خدمة نقدمها لزبائننا، فمثلا يمكنهم السداد بالمارك، مثلما يمكنهم السداد بالعملات الأجنبية المعروفة جيدا مثل الين أو الدولار الأمريكي".

ورحب بيرمان بالعروض التجارية في قطاع التجزئة التي تروج للمبيعات وتقبل السداد بالمارك، وقال "إنها تجعل الناس على وعي بأن المارك لا يزال يساوي شيئا، حتى لرغم أنه لم يعد العملة القانونية للبلاد".

المرصد
الأسبوع