بوابة إفريقيا الاقتصادية
السبت، 24 سبتمبر 2022 05:53 مـ بتوقيت طرابلس
بوابة إفريقيا الاقتصادية

تقارير

التضخم في منطقة اليورو يستمر في الارتفاع ويسجل معدلات قياسية

بوابة إفريقيا الاقتصادية

يستمر التضخم في منطقة اليورو في الارتفاع ليسجل معدلات قياسية، حيث بلغ 8.9 بالمائة في يوليو وفقًا لأحدث البيانات، مقارنة بـ8.6 بالمائة في يونيو و8.1 بالمائة في مايو و 7.4 بالمائة في أبريل، حيث يشهد الأوروبيون تزايد أسعار الطاقة والغذاء التي تغذيها جزئيًا العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، بحسب "يورونيوز".

يعد التقدير الأولي، الذي نشر في 29 يوليو من قبل يوروستات، المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي، هو الأعلى منذ بدء حفظ السجلات لمنطقة اليورو في العام 1997.

وسُجّل أعلى معدل تضخم سنوي مرة أخرى لأسعار الطاقة، عند 39.7 بالمائة، انخفاضًا من 42 بالمائة في يونيو.

يليه الطعام والكحول والتبغ (9.8٪ مقارنة بـ 8.9٪ في يونيو)، والسلع الصناعية غير المولدة للطاقة (4.5٪، مقارنة بـ 4.3٪ في يونيو) والخدمات (3.7٪، مقارنة بـ 3.4٪. في المائة في يونيو).

يواجه كل جزء من أجزاء القارة ارتفاعًا في الأسعار، مع التعافي الاقتصادي المتوقع لأوروبا من جائحة كوفيد-19 الذي يواجه هو أيضا مجموعة من العوامل.

على خطى نظرائه في أجزاء أخرى من العالم، رفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ 11 عامًا بمقدار أكبر من المتوقع، تثير هذه الخطوة، التي تم الإعلان عنها في 21 يوليو، تساؤلات جديدة حول ما إذا كان الاندفاع إلى زيادة تكلفة الائتمان سيغرق الاقتصادات الرئيسية في الركود على حساب تخفيف الأسعار بالنسبة للأشخاص الذين ينفقون المزيد على الغذاء والوقود:

ومن المتوقع أن يتبع ذلك زيادة أخرى في سبتمبر.

بعض أرقام التضخم

في تقرير (يوليو)، شهدت ألمانيا ارتفاع معدل التضخم فيها إلى 8.5 بالمائة، بعد انخفاض طفيف الشهر الماضي.

يبلغ معدل التضخم في فرنسا الآن 6.8 بالمائة، أما في إيطاليا فقد بلغ التضخم 8.4 بالمائة.

ولا تزال بلدان البلطيق متأثرة بشكل خاص، حيث تعاني إستونيا من تضخم بنسبة 22.7 بالمائة وليتوانيا 20.8 بالمائة ولاتفيا 21 بالمائة.

ما الذي يسبب معدلات التضخم هذه؟

كانت أوروبا والكثير من دول العالم تتأثر بالفعل بارتفاع أسعار الطاقة مما يساهم في التضخم، قبل بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في أواخر فبراير.

أدى الصراع إلى تفاقم أزمة الطاقة من خلال تأجيج المخاوف العالمية من أنه قد يؤدي إلى انقطاع إمدادات النفط أو الغاز الطبيعي من روسيا.

كانت روسيا مؤخرًا أكبر مورد للنفط والغاز الطبيعي والفحم إلى الاتحاد الأوروبي، حيث تمثل الإمدادات حوالي ربع طاقتها.

من المقرر أن يدخل حظر الاتحاد الأوروبي على جلب الفحم من روسيا حيز التنفيذ في أغسطس، ويجري بذل جهود تطوعية لخفض الطلب على الغاز الطبيعي الروسي بمقدار الثلثين هذا العام.

كما ارتفعت أسعار العديد من السلع الأساسية، بما في ذلك المواد الغذائية، منذ عمليات الإغلاق التي سببتها الجائحة لأول مرة قبل عامين، مما أدى إلى تعقيد سلاسل التوريد العالمية وترك المحاصيل تتعفن وتسبب في حالة من الذعر في الشراء في محلات السوبر ماركت.

أدت الحرب في أوكرانيا مرة أخرى إلى تزايد توقعات التضخم بشكل كبير، حيث تمثل روسيا وأوكرانيا ما يقرب من ثلث القمح والشعير العالميين وثلثي صادرات العالم من زيت عباد الشمس المستخدم في الطهي، كما تعتبر أوكرانيا أيضا رابع أكبر مصدر للذرة في العالم

المرصد
الأسبوع